أكثر من 50% من السعوديين الذكور لا يعملون ولا يبحثون عن عمل

  • تشير أرقام مصلحة الإحصاءات العامة والمعلومات التابعة لوزارة الاقتصاد والتخطيط أن عدد السعوديين الذكور الذين تتراوح أعمارهم بين 24 سنة و 64 سنة يزيدون عن 4 ملايين (المصدر).
  • إجمالي عدد الموظفين (ذكور) في القطاع الحكومي المدني 553 ألف سعودي. (المصدر: الكتاب الإحصائي لوزارة الخدمة المدنية)
  • إجمالي عدد الموظفين في القطاع غير المدني 300 ألف سعودي. (هذا الرقم تقديري من مصادر مختلفة ولا يوجد مصدر رسمي)
  • إجمالي عدد السعوديين (ذكور) في القطاع الخاص 633 ألف. (المصدر إحصاءات وزارة العمل)
  • إجمالي عدد العاطلين عن العمل 449 ألف سعودي (ذكور وإناث) ولكن سنفترض أن جميعهم ذكور. (المصدر)

من الأرقام السابقة نسنتنتج أن إجمالي عدد السعوديين الذكور الذين يعملون أو يبحثون عن عمل لا يتجاوز 2 مليون مواطن. وبما أن العدد الإجمالي للذكور في سن العمل يتجاوز ال 4 ملايين سعودي فهذا يعني أن إجمالي السعوديين الذكور الذين لا يعملون ولا يبحثون عن عمل يتجاوز ال 2 مليون مواطن! أي أن نسبتهم تزيد عن ال 50% مواطن بلا عمل ولا رغبة في العمل.

    السؤال الذي يطرح نفسه: ما الذي يفعله هؤلاء؟ وما هو مصدر رزقهم؟ ولماذا لا يعملون؟
تحديث 1: أحد الأخوة في التعليقات أشار إلى أن عدد الموظفين الحكوميين غير المدنيين (شاملا الجيش والحرس الوطني والشرطة والجوازات والدفاع المدني وحرس الحدود) يصل ل 450 ألف. لذلك النسبة ستتغير من 50% بلا وظيفة و غير باحثين عن وظيفة ل 48%.

تعليقات فيس بوك

29 thoughts on “أكثر من 50% من السعوديين الذكور لا يعملون ولا يبحثون عن عمل

  1. وسيم عازب

    السلام عليكم أستاذ عصام
    ماذا عن المنخرطين في أعمال حرة؟ هل تشملهم هذه الإحصائيات؟
    و كيف استطعت أن تؤكد أن الـ2 مليون عاطل لا يبحثون عن عمل؟
    شكرا لك…

    Reply
    1. عصام الزامل Post author

      بالنسبة للبحث عن عمل. طبعا ما اقدر اجزم.. لكن الفرضية ان اللي يبحث عن عمل يسجل في مكتب العمل انه يبحث عن وظيفة. وهذا الاسلوب المتبع لحساب العاطلين.

      لو كان المليونين جزء كبير منهم يبحثون عن عمل فعليا.. معناته البطالة عندنا رقمها خيالي (مثلا ثلاثين بالمية او اكثر).

      Reply
      1. أفنان أباحسين

        (الفرضية ان اللي يبحث عن عمل يسجل في مكتب العمل انه يبحث عن وظيفة. وهذا الاسلوب المتبع لحساب العاطلين)

        موب بالضرورة يتعب نفسه و يسجل في مكتب العمل !!

        اللي أشوفه حولي فعلا هو التواصل مع الشركات مباشرة

        ما أذكر أخوي بيوم قال بروح مكتب العمل أسجل اني ابحث عن وظيفه ولا سمعتها عند أي أحد من اللي أعرفهم لا فتيات ولا شباب

        Reply
          1. أفنان أباحسين

            بغض النظر عن الإحصائيات هذي كلها (أعيش في مجتمع أرى و أسمع فلا تقنعني إحصائيات لا تقدم ولا تؤخر ما دام الإحصائية أرقام في الآخر )

            أعتقد ان النسبة أعلى من 10%

            بالطبع هذه النسبة تشمل الشباب و الفتيات

  2. إحسان

    يختلف ذلك من شريحة لأخرى ..
    زوج صديقتي على سبيل المثال – وكثيرون غيره – يعيش على كفالةالعمالة الشرق آسيوية مقابل مبلغ معين عند نهاية كلّ شهر !

    أيضًا نعاني من خلل مفاهيمي تربوي لدى الآباء حول معنى أن أربّي ابني على النعمة حتى لا يحتاج إلى أحد ، فهم يغرقونهم بالنعمة حتى لا يحتاجون إلى أنفسهم ، ويمكنك المقارنة بين تاجر سعودي وآخر من أصل حضرمي لتفهم ما أقصد .

    التجّار الحضارم في جدّة مثلاً تتصاعد ثروتهم منذ عشرات السنوات وهم من أغنى أغنياءها ورغم ذلك تجدهم قائمين على إدارة تجارتهم بأنفسهم ويعلّمون أبناءهم كيف يساعدونهم في ذلك ويعملون ويشقون من أجل رزقهم ، حتّى أنّي أعرف والله فتيات من أسر حضرمية غنيّة جدًا ورغم ذلك تجدها تعمل على بيع سِلع أو عطورات وأدوات تجميلية بين الفتيات كي تكسب رزقها أيضًا !

    بينما تجد التاجر السعودي يوكل إدارة تجارته لموظفين من جنسيات مختلفة وليست لديه الثقة الكافية بابنه ليدخله مغمار هذا العمل ، ربّما لأنّه لم يربّه بشكلٍ مسؤول منذ الصغر أصلاً .

    وقس على التجّار الكثير من شرائح المجتمع الَّتي قصّر الآباء فيها والمربين على تعويد أبناءهم على المسؤولية والرغبة في العمل .

    ولكلّ قاعدة شواذ بالتأكيد ..

    Reply
    1. mahmudabdlmoaty

      قبل أن نسهب بالحلول ، يلزمنا مقدمة عن جذور المشكلة، فتجميد أي طاقة بشرية هو خسارة

      حيوات مديدة كانت لتصنع فرقا هائلا، المجتمع االعربي في غالبه مجتمع رعوي – بخلاف

      المجتمع الزراعي – وهو تصنيف في علم الاجتماع يبرز فلسفة الراعي في السعي وراء الكلأ

      وعدم الارتباط بالتنمية المستدامة وقصر الخطة الحياتية على انتظار الرزق الحائل أو الزائل ،
      ، وبالتالي فالخروج من البطالة الإرادية تلك يلزمه حل بنيوي وليس مجرد توصيات و دعوات

      وطنية ، الشباب في مجتمعات أخرى لا يثنيه موروث ثري ولا دعم حكومي و لا حتى حظ

      سانح أن يضع مرساته و يكف عن تخطيط وعمل ليوم جديد ، نعم هي ثقافة تورث و منهاج

      تربوي يزرع زرعا ، غير أنني و أنا أتمنى الحل ، أعود فأقول ربما زين الله لأهل هذه البلاد

      هكذا نوع من العزوف عن الشقاء ، كي يكتب أرزاقا و لقمة عيش للوافدين من جنبات الدنيا

      محملين بالأمل و مشتعلين بالحماسة

      Reply
  3. fahd mohammed

    الدراااااسة !!
    عدد الطلاب المبتعثين تجاوز 110 آلاف طالب .. أضف لهم عدد طلاب ما يزيد عن 16 جامعة وأكثر من 55 كلية على مستوى المملكة بالإضافة إلى العاطلين ستجد أن مجموعهم مليونين ..

    لا مزيد من الأرقام الخيالية !

    Reply
    1. عصام الزامل Post author

      الأخ فهد،،

      الأربعة مليون تشمل المواطنين الذين تزيد أعمارهم على 24 سنة.

      إجمالي عدد السعوديين الذين يدرسون ويزيد عمرهم عن 24 سنة لا يتجاوزون ال 75 ألف طالب. لو خصمت هذا الرقم من المليونين لن تتأثر الاحصائية بشكل كبير.

      تحياتي

      Reply
  4. خالد مسيعد

    قد تكون الارقام غير دقيقة لأن الواقع ينفي ذلك
    يعني لوقلت 10% الى 20% قد تكون مقبلوله اكثر من 50%

    Reply
  5. عبدالله القحطاني

    و الله معك حق اخوي عصام في التساؤل اكثر من نصف الشعب غير موظفين و غير عاطلين و ين بيكونون ؟
    لو افترضنا علي سبيل المثال ان الرقم مليونيين مبالغ فيه وفيه مبررات ، اعتقد مافيه احد ممكن ينفي وجود مئات الالاف من السعوديين ممن ينطبق عليهم وصف ” غير عامل و غير باحث عن العمل”
    للاسف حنا ثقافه لا تقدس العمل ، و احنا صغار كنا نسمع قصص عن شخص و جد كنز و صار غني في لمحة عين ، انا مثل كثير من الناس احلم بكنز مدفون يخليني اعيش علي كفوف الراحه و لا احتاج للعمل ابدا !!
    ثقافه العمل عندنا للاسف ” من اجل المال ” بينما في دول اخرى ، خصوصا الغربيه، العمل كرامة بغض النظر عن كم تكسب من مال او كم تملك منه ..
    اذكر في احد المرات كنت استمع لبرنامج عن كتاب اثار جدل كتبه شخص انشأ شركة في وادي السليكون و باعها بمليون دولار ، ثم انشأ شركه ثانيه و باع الثانيه بمئه مليون دولار و بعد كذا تفرغ للعمل الاجتماعي ، انا هنا توقعت الشخص راح ينشئ جمعيه خيريه او شي زي كذا ، لكن اللي سواه انه اشتغل مدرس في مدرسه حكوميه في حي ترتفع فيه نسبه ذوي الدخل المحدود ، و بعد ان كمل فترة التعاقد كتب كتاب عن تجربته في تدريس الطلاب و افكاره في تطوير التعليم في امريكا !!
    بما اني عملت فني لفترة من حياتي ، يعني شلت تولز بكس و مرغت يديني في الزيوت ، اعرف جيدا انه في كثير من الناس مستعد ان يموت جوع و لا يقال عنه عامل او فني ! و اعرف كثير من اصحاب العقول النيره اللي ينظرون بشرف العمل ، يقبل ان ابنه ينظم للمليونيين ” غير عامل و غير باحث عن عمل ” و لا يشغل شغله مو قد المقام ..

    Reply
    1. عصام الزامل Post author

      شكرا اخوي عبدالله…

      بالنسبة لترفع البعض عن العمل كفني او عامل.

      هل تعتقد ان الشباب راح يترفعون عن هذي المهنة لو كان راتبها 8 آلاف مثلا؟

      او خلني اعيد السؤال.. لو كان فيه 2000 وظيفة فني توفرت هذا الشهر.. وراتبها 8000 شهريا.. هل تعتقد ان هذي الشواغر لن يتم ملؤها بشباب سعوديين؟

      Reply
      1. عبدالله القحطاني

        اتوقع راح تشغل كل الوظائف ..
        لكن اظن انه فيه فرق بين انك تغري “ماديا” شخص عشان يشغل وظيفه المسمي حقها مش قد كذا و بين انه الشخص يعمل في نفس الوظيفه و يكون فخور بعمله ..
        في الحالة الاولي الشخص راح يدخل للوظيفه من اجل المادة، و يخترع الف طريقه و طريقة عشان يتسرب منها ..
        بينما في الحالة الثانيه راح يستمر فيها و يتحسن ادائه و الخدمه اللي يقدمها ..
        انا اللي اقصده ان العمل لازم يكون مقدس بغض النظر عن العائد المادي ..
        و العطاله منبوذه مهما كانت الاسباب ..

        Reply
          1. عصام الزامل Post author

            فكرتك واصلة تماما.. واعرف وجهة النظر هذي كويس.

            لكني شخصيا اعتقد أن الظواهر الاجتماعية اصلها اقتصادي.. اكثر من كونه ظاهرة اجتماعية ثقافية راسخة.

            لذلك.. التغيير لازم يكون بشكل الاقتصاد.. قبل لا نمارس جلد الذات بأننا لا نحب العمل او اننا كسولين :)

  6. عبدالله الحمد

    السلام عليكم،
    أعتقد أن عنوان المقال غير دقيق.
    يجب أن تحدد معنى “العمل”.
    هناك عدد كبير من السعودين الذين يعملون أعمال (حرة). بمعنى أنها غير مسجلة تحت القطاع الخاص.

    من الأغنام والمواشي إلى تجارة العقار والأسهم… إلخ.
    بغض النظر إذا كنت تعتقد أن الأعمال التي ذكرت جديرة بأن توصف “عمل”.. لكن من غير الدقيق أن تقول (لا يعملون)

    Reply
  7. نواف

    ماذا عن العاملين في القطاع العسكري هل ضمن الاحصائية؟
    هل الرقم المذكور عن العاملين في القطاع المدني يشمل المعلمين ؟

    Reply
    1. عصام الزامل Post author

      نعم ذكرت ان القطاع الغير مدني به 300 ألف مواطن.

      والقطاع المدني يشمل المعلمين نعم (تقريبا نصف القطاع المدني الحكومي معلمين).

      Reply
  8. متابع

    اخي عصام

    حسب المصادر التي ذكرتها.عدد السعوديين الذكور الذين تتراوح أعمارهم بين 24 سنة و 64 سنة حوالي 3,4 مليون منهم حوالي 1 مليون طالب (تجدها في نفس المصدر)
    وعدد العسكريين (شاملا الجيش والحرس الوطني والشرطة والجوازات والدفاع المدني وحرس الحدود)اكثر من 450الف

    Reply
    1. عصام الزامل Post author

      مرحبا اخوي متابع.

      المصدر اللي وضعته تاريخه 2007 :)
      لذلك لازم تزود ثلاث سنين لكل شريحة. ويصير الرقم مثل ما ذكرته هنا 4 مليون.

      بالنسبة للطلبة.. راجعت المصدر.. الاجمالي للطلبة فوق 24 سنة لا يزيد عن 100 ألف.

      بالنسبة للعسكريين.. هل لديك مصدر؟ لاني ما لقيت مصدر ويفيديني جدا مصدر موثوق اقدر اكمل فيه المقال.

      Reply
  9. صارخ بصمت

    والله يا أبو عبدالعزيز ما أعرف ايش أقلك
    لكن عندي ثقب في الذاكرة ومو متذكر معلومة جدا مهمة
    إذا اتذكرتها أو لقيتها رجعت ودعمت بيها موضوعك
    المعلومة عن نسبة المشاريع الصغيرة من الاقتصاد الدولي
    في أحد جلسات صندوق المئوية اللي حضرتها كان المحاضر يتكلم عن أن البطالة مرتفعة وأنها لا تقاس بالنسب والإحصائيات ومن هذا الكلام
    كان يلمح بطريقة غير مباشرة أن الاقتصاد السليم يجب أن يكون مبنيا على ما يزيد من 50% بالمئة (لا اتذكر الرقم)على المشاريع الصغيرة
    وأن برامج تنمية المشاريع الصغيرة في المملكة تهدف إلى معالجة هذا الأمر يعني بصورة أو بأخرى ممكن نعرف الأعداد اللي ناوية تخرجها هذه الصناديق بما فيها الغرف التجارية من مشاريع شباب الأعمال وبرامج عبداللطيف جميل وبنك التسليف وغيرها

    وبافتراض أن معظم هؤلا الشباب عاطلين ( نطرح نسبة) نصل إلى رقم آخر من الممكن اعتباره مؤشر قوي على البطالة

    أيضا من الممكن معرفة البطالة بطريقة أخرى وهي معرفة المبالغ المرصودة لهذه المشاريع مع الفترات الزمنية لكل مشروع ومعادلتها وسنخرج بعدد العاطلين الذين تود الدولة أن تعالجهم

    أما رأيي عن الرقم الذي ذكرته فأنا أراه معقولا جدا والرقم الحقيقي لن يبتعد عن ذلك كثيرا لأن الإحصائية لم تحسب التجار وفي المقابل هنالك زيادة في أعداد العاطلين الذين لم يسجلو أسمائهم لدى وزارة التجارة وأما المتعلمين الذين يتجاوزون المليون فأظن بأن ذلك خطأ في قراءة الأخ الكريم متابع

    شكرا لك عصام

    Reply
  10. Pingback: هل سيصل معدل البطالة لـ 40 بالمئة؟ : : مدونة عصام الزامل

  11. Pingback: غير معروف

اترك رداً على fahd mohammed إلغاء الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>