عزيزي جمال خاشقجي.. هذا هو الإعلام الجديد…

كتب جمال خاشقجي رئيس تحرير جريدة الوطن في عدد الأمس مقالا بعنوان (الوطن هي الإعلام الجديد).. وكانت مناسبة المقال هي إطلاق النسخة الجديدة من موقع جريدة الوطن. في الحقيقة بعد قراءتي لمقال جمال خاشقجي تيقنت أنه لا يعرف معنى (إعلام جديد). فهو يعتقد أن الإعلام الجديد هو الصحف الإلكترونية مثل سبق وعناوين وغيرها من الصحف الغير احترافية التي يقوم عليها أفراد ورغم ذلك فهم يتفوقون على الصحف الرسمية البائسة من ناحية جذب الزوار والمتابعين. الصحف الإلكترونية المستقلة او شبه المستقلة هي جزء بسيط جدا من منظومة الإعلام الجديد التي تجتاح العالم. والأكيد أن جريدة الوطن أبعد ما تكون عن (الإعلام الجديد). فهي لا تمت للإعلام الجديد بأي صلة، بل أنها نموذج حي للإعلام القديم. ولذلك.. وددت أن أبين للأستاذ جمال
خاشقجي.. ماهو الإعلام الجديد:

أولا: الإعلام الجديد هو تويتر.. الفيس بوك.. المدونات.. أو أي وسيلة تعبير (غير مركزية).

الإعلام الجديد.. (لايمكن) أن يكون فيه (مدير تحرير).. الإعلام الجديد (يحرره كل الناس).

الإعلام الجديد لا يمكن أن يكون الخبر الرئيسي فيه (مؤذن مسجد يصنع الخمر). أو القبض على إمام مسجد بحوزته (52 مقطعا جنسيا)!!

الإعلام الجديد.. مرآة لهموم الناس وقيمهم… وليس لأيدولوجيات رئيس التحرير وأهوائه.

الإعلام الجديد لا يمكن أن (يطرد) أكثر الكتاب شعبية لدى قرائه.

الإعلام الجديد.. لا يخاف أن ينتقد شركات الإتصالات.. لأنها (معلن) مهم لديه.

باختصار.. عزيزي جمال خاشقجي.. الإعلام الجديد.. سيجعلك تبحث عن وظيفة جديدة.. قريبا جدا..

وبالنهاية .. الإعلام الجديد لا يقصي الرأي الآخر.. ولا يخاف من نشر التعليقات التي لا توافق رئيس التحرير.. وتعليقي التالي.. تم إرساله منذ أكثر من يوم… ولم يتم نشره حتى هذه اللحظة:

عزيزي الأستاذ جمال خاشقجي،،
أعتقد أن فهمك للإعلام الجديد بعيد كل البعد عن التعريف الحقيقي.
الإعلام الجديد هو التويتر، الفيس بوك، التدوين.. أو أي وسيلة تعبير ونشر (غير مركزية).
الإعلام الجديد (لا يمكن) أن يكون فيه (مدير تحرير).. الإعلام الجديد يحرره (كل الناس).
الإعلام الجديد.. لا يمكن يكون أهم خبر فيه… (إمام مسجد يصنع الخمر في بيته).
الإعلام الجديد.. مرآة لهموم الناس وقيمهم.. وليس لأيدلوجيات رئيس التحرير وأهوائه.
الإعلام الجديد.. لا يمكن أن (يطرد) أكثر الكتاب شعبية لدى قراءه.
تحياتي وتقديري،،

تنويه: تم تصحيح إسم الأستاذ جمال خاشقجي في التدوينة بعد أن كان مكتوبا بطريقة خاطئة غير مقصودة أكثر من مرة. أعتذر عن الخطأ.

تعليقات فيس بوك

48 thoughts on “عزيزي جمال خاشقجي.. هذا هو الإعلام الجديد…

  1. Amerx

    الإعلام الجديد هو نحن الشعب وليس إدارات تخدم إيديلوجيات معيّنة!

    تعلّمنا ان لانكثر من الثرثرة في مواضيع لانفقهها وللأسف البعض يحسب انه من منصبه يستطيع الثرثرة في كل شئ …وبلا شئ!

    شكرا عصام!

    Reply
  2. Pingback: وقفة مع السيد خاشقجي وعهد “الإعلام الجديد”.. | سَمْ وَن

  3. عمر

    يا عزيزي ،،

    هل ما يتم نشره من اراء فرديه عشوائيه واصطناع الخبرات في كل مجالات الحياه تسميه اعلام هل كل من قرأ كتاب في مجال واطلق من بعده على نفسه خبيرأ واصبح يرمي ويلوم وينتقد اعمال لا يفهم الا القشور فيها ، من حقه ان نمجده ونصفق لتعبيره واجتهاده في قضاء الساعات على الانترنت نصفها يجمع ويشاهد اللقطات الطريفه وتنزيل اخر حلقه لوست ومن خلال ما يتم اكمال التورنت خلني انتقد واسب واتفلسف اشوي.

    الخربشات اللي تملاء جدران الانترنت تذكرني بشخبطات اطفال الحاره واذا حاورتهم ليه اللي تسويه سماه فن وتعبير عن الذات رفع الصوت في الانتقاد الاذع لكل مجهود معقد وهو جالس في غرفه مظلمه مع مشروبه الغاوي المفضل يشبه عمليةالتفحيط يرفع صوته ويحاول ان يجمهر الناس بعضهم يعجبهم رفعه الصوت وبعضهم فقط ينتظر متى يصدم بعامود الاناره ليعرف ان المجال ليس مجاله

    كان لي فضول في الشهرين الماضيين ان اجرب تويتر والفايس بوك بحكم ضغط عملي ومحصورية دائرة معارفي احببت اتوسع واشاهد ايش التريندز الجديده عند شبابنا.

    اصدقك هناك اشياء عجبتني ولكن للاسف غالب عليه الجهد الغير مركز والتشتت بين:

    * التقنيه (الويب بشكل اساسي)
    * المبادره (Entrepreneurship)
    * الالعاب والافلام والمسلسلات
    * التشجيع الرياضي والتقني (ابل وغيرها)
    * والتصويرو الديزاين
    * الاهم التذمر وفش خلقك في الحكومه وشركات الاتصالات

    بعضها تذكرني زمان من كنا نحب نجرب كل شيء والوقت وسيع لازم نملائه ولكن الثيم الغالب هذا الايام هو البحث عن كلمه وحده وهي الحريه

    الحريه في التعيير
    الحريه الماليه
    الحريه في قضاء وقتي

    نعم الحريه شيء جميل ولكنه شيء يؤخذ لا يمنح بكثرة المطالبه والعويل والتظاهر بالخبرات ولكنه ليس موضوعنا فلن اتعمق

    نعم هناك اعلام جديد ولكنه ليس لدينا لافتقاده اليتين اثنتين

    1) لا يوجد تخصص وعمق في الطرح
    2) القراء يفتقد الحس العالي لتمييز الجيد من السيء والحوار المنطقي لفلتره المسئين والابقاء على الجيدين في الفضاء النتي

    هناك حركه جميله تقودها انت واخوانك في تويتر وغيرها ولكن لا يسمى اعلام فهو اقرب لمجتمع community يشبه حركه الكشافه في الحماس للصواب في الاحداث مثل فيضانات جده والرياض وتقديم بعض الدروس عن المبادره والتقنيه ولكن ليس بأعلام

    وعلى فكره اخي العزيز بالغت في ردة فعلك على عدم نشر رأيك ففي تسعين بالميه من المدونات لازم صاحب المدونه يراجع التعليق قبل ما يتم الاذن وفي الغالب اذا كان رأي مخالف غير التطبيل ما ينشره فبدل ما يكون عندك محرر واحد صار عندك الف .

    تحياتي
    عمر

    Reply
    1. عصام الزامل Post author

      شكرا لردك أخي عمر،،

      الإعلام الجديد.. كما قلت.. هو (مرآة) لهموم وقيم الناس. بالتالي ليس بالضرورة ان يكون (مثاليا).. او جميلا.. ولكنه سيعكس صورة المجتمع بشكل متجرد.

      الأكيد.. بالنسبة لي.. انه لا يمكن ان يكون اسوأ من اعلامنا التقليدي الذي لا يمت لأولويات المواطن بأي صلة.

      Reply
  4. حسن سالم

    رائع يا عزيزي

    وبالنسبة لتصريحه ، خذه على قد عقله … وترا الصحيفة الالكترونية بالنسبة وله ولربعه الصحفيين البيروقراطيين ترا تعتبر من جد “إعلام جديد” .

    الإعلام الجديد بالنسبة لهؤلاء مثل سمكرة سيارة وتغيير بويتها ، لتصبح الصحيفة الورقية إلكترونية ، هكذا :)

    شكرا جزيلا أيها الرائع والوطني

    Reply
  5. مظاهر حبيبـ

    الإعلام الجديد هو مِنبر كُل الناس، وَيَنشُر لـ كُل الأراء والتوَجُهات, ولايهتم بـ مقص الرقيب.

    الإعلام الجديد هو حُرية التعبير..

    Reply
  6. قلم الظل

    الاعلام الجديد هي طريقة جديدة لايصال المعلومات والاخبار واراء المجتمع بطريقة عصرية
    وليست طريقةً تقليدية وقديمة كما هي الوطن
    الاعلام الجديد مختلف تماماً عن الاعلام التقليدي
    بالامكان القول ان الاعلام الجديد هو عكس الاعلام التقليدي
    الاعلام التقليدي يستوجب رئيس تحرير بينما الجديد لا يستوجب
    الاعلام التقليدي لايوجد فيه حرية في ابداء الرأي إذا كانت تخالف وجهة نظر الدولة بعكس الاعلام الجديد واكبر دليل ماحدث قبل ايام من غرق المواطنين لم نجد تغطية كاملة فقط اكتفوا ببعض الصور وقالوا لاتوجد وفيات مع ان هناك وفيات
    بعكس الاعلام الجديد الذي قام بتغطية الرياض كاملة

    Reply
  7. Pingback: بين إعلام “الوطن”.. والإعلام الجديد من أجل الوطن :مدونة أرطبون ,,

  8. هادي فقيهي

    حسنا عزيزي الوطن ليست إعلاما جديدا.. السيد خاشقجي مؤكدا أنه لم يكن يقصد مصطلح الإعلام الاجتماعي أو الإعلام الشعبي. الإعلام الجديد يظل مصطلحا عائما يخلط مع بث المعلومات بطريقة إلكترونية مغايرة للورقية وهذا ما كان يعنيه خاشقجي.

    ما ألاحظه في جوقة الإعلام الجديد لدينا هم أنهم صدقوا أن هناك إعلام جد…يد لدينا أصلا. من موقع شخص يعمل في الإعلام التقليدي ولديه مدونة وحساب فيس بوك وتويتر أقول بأنه لا وجود لللإعلام الجديد السعودي.. أو الإعلام الاجتماعي. الإعلام التقليدي ما زال الأداة التي تنتج أكثر من 90% من الأخبار والمعلومات في أمريكا وهي التي لديها مصطلح الإعلام الجديد بصورة حقيقية.. فما بالك بما هو لدينا. يقرأ أحدهم خبرا في جريدة أو يشاهده من خلال تلفاز أو مذياع ثم يعيد نشره عبر تويتر أو فيس بوك وأحيانا يتجاوز المهنية إلى إغفال المصدر ثم يقول أنا صاحب إعلام جديد. الإعلام ليس في إعادة بث المعلومة.. الإعلام هو صناعتها وهذا ما لا تفعله مؤسسات الإعلام الجديد.. وإذا كنت ترى في سبق أو الوئام صحفا فقم بزيارته ثم قل لي كم خبرا من صناعتها وكم خبرا منقول من مؤسسات إعلام تقليدي وتم إعادة بثه.
    إذا كان الإعلام التقليدي يلام بما فيه من مساوئ.. فما هو موجود في محاولات إيجاد إعلام جديد هو أخطر بكثير. الإعلام الجديد محضن للإشاعات والنظرة القاصرة للأمور ونقلها بصورة مختلة ومبتسرة ومبالغ فيها.. واللامسؤولية في النشر لوجود الحرية غير المنضبطة.. ولنا في أمطار الرياض الأخيرة خير مثال حيث ظننت كمتابع لتويتر أن الرياض أصابتها صيحة ثمود من هول ما ضخم مستخدموه في تكبير صورة محدودة محصورة في جزء من الرياض وتناقل الاشاعات التي أرعبت الكثيرين حول انهيار الجسور والمباني وعشرات القتلى!

    الإعلام الجديد.. ليس تويتر ولا فيس بوك ولا يوتيوب. أبدا هذا ليس إعلاما جديدا هذه وسائل قد تستخدمها مؤسسات الإعلام التقليدي في طرح ما تنتجه. الإعلام الجديد في وجود صحافة شعبية مستقلة ومسؤولة غير مرتبطة بمؤسسات تقوم بصناعة المعلومة والخبر بمعاييره المهنية والموضوعية وبثه عبر هذه الوسائل وهذا ما لا يوجد إلا ما ندر.
    وللأسف أن أهل الإعلام الجديد يحلون لأنفسهم ما يحرمونه على الصحافة التقليدية. فحين تلومهم على المبالغة وتضخيم الأمور وابتسار الصورة وهي أمور خطيرة جدا يقولون هذه المبالغة مطلوبة حتى يستيقظ المسؤول النائم!!!
    بينما حين تبالغ الصحافة التقليدية تلام في مسؤوليتها ومصداقيتها وهكذا فإن مشكلة الإعلام في الجديد في التعامل مع نكرات لا تعي مسؤولية الكلمة وتوازن التغطية.

    المشكلة أن الحديث عن الإعلام الجديد لا يتم إلا بالمقارنة بالإعلام التقليدي ولكن في النهاية وجود مائة سيئة في الصحافة التقليدية لا يعني بالمقابل أن هناك 100 حسنة للإعلام الجديد

    Reply
    1. عصام الزامل Post author

      أخي هادي فقيهي،،

      للمرة الثانية.. انا لم أقل ان الاعلام يخلو من السلبيات.. وان كل مافيه ايجابي.. ولكن بسبب طبيعة الاعلام الجديد.. وهي غالبا.. ان الناس (هي من تنتجه).. فان الاعلام الجديد أقرب لهموم الناس (لا محالة).

      والناس لها الحق.. في تحديد القضايا (التي يجب التركيز) عليها.. وتجاهل القضايا السطحية السخيفة التي لا تمس ولا تهم غالبيتهم (مثلا: اختلاط.. قيادة مرأة.. أمام يصنع خمر!)..

      عندما ثار الاعلام الجديد بسبب أمطار الرياض.. فالسبب أن (كل أهل) الرياض تأثروا بهذه الأمطار سواء بشكل مباشر او غير مباشر..بالتالي من الطبيعي أن يكون ذلك أهم موضوع…

      وشيء طبيعي أن لا يحتفي الاعلام الجديد بقضية مثل (اول رضعة للتوأم السيامي). ويجعلها أهم خبر لديه.

      باختصار.. حتى لو لم ينتج الإعلام الجديد الخبر.. فإنه (يحدد) أي الأخبار تهمه.

      بالنسبة لأمطار الرياض.. لا شك ان الاشاعات تداخلت.. ولكن.. الصورة والفيديو أبلغ دليل على حجم المشكلة.. وكل اشاعة تنشر.. يتم نقضها خلال دقائق ان كانت غير حقيقية..

      بالمقابل .. الاعلام التقليدي (يكذب) في كثير من الأحيان.. ولا نعرف كذبه الا بعد فترة طويلة.. هذا ان عرفنا أصلا.

      Reply
  9. عمر

    الأخ عصام ،

    احترم وجة نظرك ورغبتك بقولبة ما يحدث في النت اليوم كاعلام ،اتفق معاك ان هناك اطلاع واهتمام اكثر من قبل الناس في مناقشه مواضيع جديه اكثر و هناك اتكيت ارقى في التعامل مع النت وادوات الاتصال الحديثه بين مستخدمينه وهذا شيء جيد وجميل ولكنه مرحله ارفع بقليل عما هو موجود في المنتديات والبالتوك سابقا ولا يصل لحركه اعلام من باب نشر او صنع الخبر والمعلومه والمعرفه و توثيقها وتحليلها وتقديمها للرأي العام

    نعم هناك تغيير في اسلوب استخدام النت للافضل ولكن مازلنا في البداية ولا نريد من خلال قولبة هذا الحركه بطريقه غير صحيحه الاضرار بها، فلا نخلط بين التقدم التقني الحاصل اليوم كمستحدمين مع نضج المأمول في الطرح وتكوين محتوى عربي يمكن الاعتماد عليه

    كطرف محايد ومتلقي أؤيد اخي هادي فيما طرحه فما دامت المهنيه والموضوعيه مفتقده (واشدد على كلمة الموضوعيه) لا يمكن ان انظر للشبكات الاجتماعيه كمصدر جدي منظم للاعلام.

    Reply
    1. عصام الزامل Post author

      الإعلام الجديد هو من أوصل اوباما للرئاسة…

      ان عاجلا أو آجلا.. ستصبح ادوات الاعلام الجديد في متناول الجميع..

      قبل شهر او اكثر.. عرفنا من خلال (الإعلام الجديد) عن الشريط الذي يوضح وحشية الجيش الأمريكي في العراق.. خلال دقائق من ظهوره.

      في المقابل.. انتظر محبي (قناة العربية).. اكثر من 24 ساعة لمعرفة الخبر :)

      لو قلت لي انه (لايوجد اعلام اصلا).. فقد اتفق معك.. لكن اذا كنت تقارن الاعلام التقليدي الحالي.. بالاعلام الجديد.. فانا اختلف معك.. لان اعلامنا التقليدي اضحوكة

      Reply
      1. عمر

        اخي ،

        يبدو ان هناك نقاط اتفاق جيدة لحوارنا لتقريب وجهات نظرنا

        1) لا انكر ان هناك اعلام جديد في الغرب ومن امثلته ما تفضلت به من كشف الشريط وابرز جوانبه ما يلي:

        – الشبكه لا حدود لها وتعتبر اي مكان في العالم ضمن تغطيتها ولذلك تستخدم السويد مركز عملياتها لوجود قانون هناك يحمي عدم كشف المصادر
        – الشبكه لا تعتمد على مصادر تمويليه تؤثر على موضيعيتها او تحرك اتجاهاتها
        – الشبكه ابقت الشريط معها لمده اربع شهور لضمان توثيق معلوماته وفك جميع محتوياته المشفره قبل نشره

        حتى لا اطيل هل تعتقد ان هناك اي جهة في فضاء النت العربي يعمل بهذه المهنيه والاحترافيه

        – لا اتفق انه الاعلام الجديد اوصل اوباما للرئاسه فالذي اوصل اوباما هو الذكاء الاجتماعي للحمله الانتخابيه باستخدام جميع الوسائل المتوفره ومن ضمنها الشبكات الاجتماعيه فهو عامل مساعد غير اساسي

        – اتفق معاك ان ليس لدينا اعلام تقليدي يعتمد عليه ولكنه لديه منظومه عمل يمكن ان اميز من خلاله الجيد من السيء وان كان الجيد قليل

        نقطة نقاشي ليست مقارنه بين اعلام جديد واعلام تقليدي ، الموضوع هو اننا لا نملك منظومه تسمى اعلام جديد لافتقادنا الاليات التي ذكرتها

        1) لا يوجد تخصص وعمق في الطرح
        2) القراء يفتقد الحس العالي لتمييز الجيد من السيء والحوار المنطقي لفلتره المسئين والابقاء على الجيدين في الفضاء النتي
        3) المهنيه والموضوعيه في الطرح

        Reply
        1. عصام الزامل Post author

          لا يمكن أن نصحوا في أحد الأيام.. لنجد أن لدينا اعلام جديد محترف.. هذا الاعلام هو نتاج عمل جماعي من الناس.. وبالتالي من الطبيعي ان يكون هناك تدرج في زيادة جودة وحرفية عملهم.. المهم هو أن يبدأوا.. حتى لو كان هناك أخطاء في البداية.. فهذا هو المطلوب.. الزمن كفيل بإنضاج التجربة .. ليكون الإعلام الجديد المنبر الحقيقي لصوت الشعوب العربية.. التي تحتاج للحرية والخبر الدقيق اكثر من أي شعوب أخرى.

          Reply
          1. عمر

            رؤية احترمها ، ولكن المأخذ عندما تنادي اجتهادات فرديه متباعده بدون نسق منظم انها حركه وتوجه جديد تمثل أعلام جديد وانه يمثل ويمكن ان يحرك الرأي العام وتبدأ تقارنها وتنتقد الصحافه والاعلام وروادها مقابلها وكيف ان محاسن هذا الحركه التي ما زالت لم تتشكل ان تكون صوت الشعوب العربيه ، تمثل و تحرك الرأي العام اعتقد انك بالغت واضريت بالذي يحدث الان

            اخي العزيز ما يحدث في تويتر وفايسبوك شيء جميل من مشاركه المعلومات وسرعة نشر الاخبار (نتمنى الشائعات تقل)الى نشر مبادىء جميله في المبادره وتحسين الذات والتقنيه هذا شيء جميل ورائع واتمنى ان يستمر هذا الشيء ويعزز بطرق ابداعيه اكثر ويا ليتني احمل همتكم في هذا الشيء

            ولكن ما يحدث من تذمر وتشكي وندب الحظ لا يختلف بأي حال من الاحوال عما يحدث في عشرات الالاف من الاسترحات والمقاهي كل يوم مع ابريق من الشاهي وخذني في طرح كل مواضيع الحياه اليوميه من السياسيه والمؤسسات والمجتمع وعادته وكل سالفه سمعت وشفت وقرب اوريك المقطع الفلاني في جوالي وخذ مني هذا الرأي الذي تعبت لمده دقيقتين كاملتين حتى احلله لك واقدم لك الحل الذي استغرب واستعجب ليه الناس ما عندها حذاقتي ونابغة فكري ممتزجه ببعض خفه الدم والسخريه هدفه الاساسي ارضاء طارح الرأي بنفسه وياملحي بس لو مني اثنين كان حررنا القدس

            نعم لك الاولى ولكن لم تصب في الثانيه ولنتعلم من الحركات الشبابيه في الستينات والسبعينات عندما كانت الشعارات ورفع الرايات من دون ملامسه الواقع سبب في تشتيت واحباط جيل كنا نأمل منه اكثر مما اورثنا اياه

            لتكن اهدافنا واقعيه وتصنيفاتنا صحيحه واهدافنا ملموسه ولندع عصر التمني فهو اقل شيء تعلناه مما قبلنا

          2. عصام الزامل Post author

            بالنسبة للصحافة والاعلام الحاليين.. فانا مقتنع تماما أنهم لايمثلون رغبات الشعوب.

            اما (إيماني) بان الاعلام الجديد هو من سيكون صوت الشعب.. فهو (إيمان).. :) .. والزمن كفيل بأن نعلم صحة هذا التوقع من عدمه.

            أخيرا.. اذا كنت تعتقد أن الاعلام الجديد لن يذهب بنا لأي مكان (جميل).. فهل لديك إقتراح آخر لنتجه لهذا المكان الجميل؟

            الا اذا كنت تعتقد أن الاعلام الحالي .. جميل بما فيه الكفاية ولا نحتاج غيره.. عندها يكون نقاشنا مختلف تماما أيضا :)

            تحياتي

  10. SONNET

    أخي الفاضل
    يبدو ان هناك فجوة بين الكتاب بالجرائد القومية و بين الشباب الناشطين على الإنترنت بجميع صوره تدوين-تويتر- فيس بوك-….
    بل إن هناك فجوة بين ما يقال و ينشر رسميا ورقيا او إلكترونيا
    و ما يفكر فيه الناس و المثقفون…
    دمت بخير

    Reply
  11. Pingback: في زحمة الإعلام الجديد « Living in KSA

  12. عمر

    نعم في الواقع لدي مقترح بسيط ،بدل ما يكون تويتر وفايس بوك وغيرها منبر اخر لتنفيس وجلد الذات وفش خلقك حتى وان كان تحت عنوان ورؤيه جميله اسمها الاعلام الجديد او صوت الشعب ان يكون منبر لزرع ثقافتي النجاح والعطاء

    الافراد يحبون انفسهم يحبون ينجحون يحبون يطلع شكلهم حلو لانفسهم وعند الاخرين ،هذي طبيعه انسانيه ما فيها شيء كل واحد من حقه ذا الشيء ولكن اتمنى تكون مسعانا ارقى في هذا الشيء فبدل ما يكون الهدف قاصر على استجداء الناس تتابعك في تويتر او اخذ الثناء البارد على المواضيع والمجهودات المشتته (يستثنى القليل شرواك)اتمنى نتعب اشوي في ذا السبيل

    اذا مبادر مثلك كرس وقته وجهده وتركيزه في مجال عمله فأبدع ونجح واصبح يستنبط دروس (محليه)من تجربته يضاهي ما في الغرب مثله مثل الطبيب الماهر والاداري البارع ويكون جزء من اشعار واعلام الناس بنجاحه وتحقيق ذاته ان يكون شعله ومرجع ينير ويبسط الدرب لابناء وطنه كلا في تخصصه

    الغرب قائم على النجاح الفردي فمن النجاح الفردي يكون لدينا محتوى معرفي راقي خاص بنا من النجاح الفردي يكون لدينارموز يقتدى بهم من النجاح الفردي يكون لدينا مجتمع ناجح وقوي يجد الحلول لاي مشكله تواجهه ان كانت كشف الفساد الاداري او محاربه الاحتكار التجاري او تصحيح عيوب مجتمعنا وغيرها

    من الافكار العمليه في ذا المجال اطلاق مبادره كل فرد ناجح في مجال معين في تويتر يأخذ على عاتقه تطوير فرد واحد فقط لمده زمنيه معينه يعطيه المصادر يتابع تقدمه يمده بالمشوره متى احتاجه خصوصا الشباب الجامعي اللي متحمس وده يسوي اي شيء بس ما يعرف الدرب الصحيح فمن تجاربنا ممكن نوفر عليه الكثير من المشقه.

    اقتراح اخر، في تعريفناالخاص بأنفسنا بتويتر لنضع عناوين من كلمات بسيطه فلان الفلان اقتصاد، ادارة المشاريع، تصميم اي ما كان تخصصك ، لتعرف الناس في اية المجالات تقدر تساعد وتمد بالمشوره

    ايماني ، بالنجاح الفردي فقط مجتمعنا سوف ينجح ، اتمنى ان تكون الشبكات الاجتماعيه منطلق مساعد لهذا الشيء وان تحقيق هذا الشيء هو روية اجمل واعم للشبكات الاجتماعيه من كونه مصدر اعلامي.

    على الهامش:

    – توقعي الشخصي سوف تضل الشبكات الاجتماعيه للتسليه مثل ما هي وبيرتفع ضغطك اخوي لمراهنتك عليه :) علتنا ما هي بالتقنيه وتغيرها ما دام المجتمع هو نفسه مجتمعنا غيرت الديكور بس اهل الدار نفسهم من الرادو للفضائيات من الاي سي كيو ومايكرسوفت شات لتويتر وفايس بوك الناس هم هم حتى لو تغيرت التقنيه. غير الناس يمكن يطلع لك شيء جديد.

    Reply
    1. عصام الزامل Post author

      عزيزي الأخ عمر،،

      جميع اقتراحاتك تستخدم الإعلام الجديد لتنفيذها :)

      اعتقد اننا متفقين على الأساس.. ومختلفين (لحد ما) بمقدار ثقتنا بالمجتمع وهل هو قادر على استخدام هذه الوسيلة بالشكل الذي ذكرته انت.. ام انه فقط سيكون وسيلة ترفيهية تنفيسية..

      التنفيس بحد ذاته.. ليس مشكلة.. فهو وسيلة لمعرفة المشاكل الحقيقية للناس.. وتسهل على صناع القرار جس نبض الشارع بشكل صحيح يسمح لهم بمعالجة المشاكل في وقت مبكر قبل أن تنفجر في وجههم فجأة (سيول جدة والرياض كمثال).

      اعلامنا التقليدي ابعد مايكون عن تمثل هموم الناس.. كم مرة قرأت بعناوين الصحف عن كارثة فواتير شركة الإتصالات؟ التي تمس الغالبية العظمى من المواطنين..

      تخيل لو ان الاعلام الاكثر انتشارا عند حدوث المشكلة هو التويتر او غيره من الوسائل الشعبية.. اعتقد ان الاتصالات كانت ستتصرف بشكل مختلف تماما اكثر فاعلية وعدلا.. هذا مثال بسيط للاختلاف..

      الخلاصة.. ان عناويين الاخبار.. وأولوياتها.. يحددها الناس.. وهذا هو السبب الجوهري الذي يجعلني اؤمن بفعالية الاعلام الجديد..

      تحياتي

      Reply
  13. سلطان الجميري

    خاشقجي ورط نفس في مصطلح مايفهمه .. هوه صح سمعه كثير ، بس ما كلف نفسه يتعرف عليه ..
    اشكرك اخوي عاصم على التدوينة الجميلة .. واثبات جميلة على الاعلام الجديد

    Reply
  14. Pingback: سندس،

  15. Faisal Abdulatif

    عزيزي عصام
    لقد ازعجونا بالديموقراطية..! لماذا لايكون الاعلام الجديد احد ادواتها في حالة انها تعبر عن الشارع بعيدا عن سيطرة الايدولوجية المتخفية..؟
    اوافقك في كل ما قلت وأظن ان الاعلام التقليدي ما زال يسيطر على العقول التقليدية بكل المقاييس .. فلو أن العقول ذات طابع تجديدي لرأيت جدي يعبر عن كبت آراء منذ عشرات السنين على تويتر مثلا !
    مقالك اثر والدليل مقال اليوم في الوطن
    وعلى قول المثل “الرصاصة اللي ماتصيب تدوش !”
    تحياتي

    Reply
  16. Pingback: عزيزي جمال خاشقجي.. هذا هو الإعلام الجديد… - الإعلام الجديد في السعودي

  17. Pingback: في زحمة الإعلام الجديد - الإعلام الجديد في السعودية

  18. Pingback: الوطن والإعلام الجديد | ذاكرة وطن

  19. دندنة قيثارة الوجد

    السلام عليكم ..

    في الحقيقة تدوينة رائعة شنفت أذاني وأطربتني كثيرا .. وعزفت ألحان دندنات مثيرة وقفت في وجه قولبة كل شيء حتى العقول .. في عصر الإعلام الجديد الذي تحدى كل العوائق وفزر الباب المغلق وفتحه على مصراعيه .. ووقف بكل شموخ ضد الباطل

    Reply
  20. نوفه

    أوافقك الرأي يظن ان الفيس بوك وتويتر والبلاك بيري والآي باد

    ستجعله صاحب اعلام جديد فهمه قاصر تماما

    شكرًا لك

    Reply
  21. Pingback: الوطن والإعلام الجديد | قارىء المدونات العربية

  22. خالد المالكي

    طيب خذو القوية من فيلسوف عصره وأوانه . .
    الإعلام الجديد لم يولد بعد؟!؟!؟
    كل ماترونه وتسمعونه هو معمعة الجماع وقعقعة التلقيح وتمازج المورثات وتشكل اللاقحة (الزايقوت Zygote).
    نعم ياحلوين في النهاية كل ماترونه لابد أن يكون له تأثير في الجسد الناشئ فهذه كلها أجهزة وأعضاء الكيان الجديد ستنصهر في بوتقة واحدة ويكون لها أداء ظاهر ملموس.
    يا أحبابي الإعلام الجديد لم يولد بعد.
    لقد تم الإخصاب في فترة كان محظوراً الوصول إلى الصفحة التي يتم عليها الإخصاب من المعمعة العالمية، ولكن ما أن حطمنا البروكسي وتهاوت الحجب حتى دلفت جميع المجتمعات الإنسانية لتشارك في هذه العملية التطورية الطبيعية وتساهم فيها بالقدر المتاح لها من وسائل الاتصال والعلم والمعرفة بل وحتى الجهل !
    الإعلام الجديد بعيد عن سكسوتك ياخاشقجي ولن تفهمه حتى يلج الجمل في سم الخياط !
    الإعلام الجديد حلم الإنسانية في يوتيبيا معرفية.
    واعلموا عفا الله عنا وعنكم أن هنالك من بدأ في محاولة اختطافه والتخطيط لتوجيهه والعمل على الإمساك بأطراف خيوط اللعبه أسأل الله العلي القدير أن يفشل مخططاتهم وينصر القلوب والنيات الإنسانية الصافية عليهم.
    خلاص خرجت الدره من بين أضراسي . .

    Reply
  23. عبدالله الوليدي

    الوطن لا تمثل إعلام الوطن وكما قلت لا يمكن بأي حال من الأحوال أن تكون إعلاماً جديداً لإنه يتم فيها مصادرة الأراء بطريقة عجيبة وعجباً أن يدّعوا ما ليس فيهم ،
    أخي عصام شكراً لك على التوضيح فأنت في قلب الإعلام الجديد شكراً مرة أخرى،،

    Reply
  24. بان

    نعم الإعلام الجديد لا يُسخر لحاجةٍ في النفس وأغراضٍ مشبوهة..
    الإعلام الجديد هو نبض الناس الحقيقي..

    مقال جميل
    شكراً لك

    Reply
  25. Pingback: القمع الجديد في الإعلام الجديد « سحّارية

  26. Pingback: القمع الجديد في الإعلام الجديد | سحارية

اترك رداً على قلم الظل إلغاء الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>