حوار مفتوح: هل يمكن أن تنهض أي أمة بغير لغتها الأصلية؟

في الوقت الذي ترزح أمتنا تحت تخلف شديد تتزايد الدعوات من قبل كثير من النخب بأن تتبنى دولنا اللغة الإنجليزية في تعليمها العام والجامعي، سواء كان ذلك بشكل جزئي أو بشكل كامل. وذلك حتى نتمكن من اللحاق بركب الحضارة والتقدم، حيث أن غالبية العلوم الحديثة موجودة باللغة الإنجليزية، كما أن اللغة الغالبة في الصناعة والاعمال هي اللغة الإنجليزية أيضا.

وفي الجهة المقابلة، يطالب الكثيرون بأن يكون أساس النهضة مبنيا على حضارتنا وثقافتنا الخاصة وأهم ما في ذلك لغتنا الأم – اللغة العربية. ويجادلون بأن كل الأمم التي نهضت وتقدمت، نهضت بلغتها الأم وابتدأت رحلة النهضة بمشاريع ترجمة ضخمة تبنتها الحكومات وكانت البذرة التي دفعت بعجلة التقدم العلمي والصناعي فيها.

فهل يجب علينا أن ننشر اللغة الانجليزية بيننا ونجعلها اساس تعليمنا وتعاملنا بالاعمال؟

أم اننا قادرين على النهضة بلغتنا الأم كما فعلت كثير من الدول الاخرى مثل اليابان وكوريا وفنلندا وتركيا واسرائيل ودول أخرى كثيرة. حيث  اعتمدت هذه الدول على لغتها الأم بشكل مطلق في تعليمها وفي أعمالها وتمكنت من النهوض والانتقال لمصاف الدول المتقدمة.

هل يجب أن نطور قدرة أجيالنا على التعامل باللغة الانجليزية؟ أم أن علينا أن نعرب تعليمنا واقتصادنا بشكل كامل حتى نتمكن من النهوض؟

ما رأيك؟

تعليقات فيس بوك

79 thoughts on “حوار مفتوح: هل يمكن أن تنهض أي أمة بغير لغتها الأصلية؟

  1. سليمان

    بالعربية سننهض، واللغات الاخرى تُكسبنا العلوم التي تأخرنا عنها، كما حدث ذلك عندما نقلت علوم الفلسفة وعلم الاجتماع وغيرها الى العربية، ثم جاء جيل بعد ذلك واعٍ بهذه العلوم التي نقلت ولكنه يتحدثها بلغته الاصلية، بل ويؤلف عنها..

    Reply
    1. عصام الزامل Post author

      إذن.. هل نعرب جامعاتنا؟ خاصة العلمية منها؟
      هل نعرب اقتصادنا.. حيث يعتمد القطاع الخاص بشكل شبه كلي على اللغة الانجليزية وعلى الأجانب؟ (اتكلم عن السعودية على سبيل المثال).

      Reply
      1. سليمان

        ومالمانع في ذلك؟ لا اتحدث عن تجربة سوريا وتدريس الطب بالعربية، لكن بقية العلوم يمكن نقلها، والمصطلحات هي أسماء فتبقى كما هي..
        الاقتصاد والأعمال، من تجربتي البسيطة أرى أن استخدام الانجليزية غير مبرر فخطاب مدير تنفيذي لشركة يشكل الغير ناطقين بالعربية اقل من ٥٪ فيه ظلم للعربية، أليس كذلك؟ ايضا تقرير يُعد من جهة الى اخرى، وكلا الطرفين ناطق بالعربية، ومع ذلك يكون التقرير انجليزيا قُحاً :)
        قريبا من ذلك، محللين الاسهم على الشاشات والمنتديات كلهم ينطقون بالعربية وذلك لم يُنقصهم شيئا أو يؤخرهم فهم يأخذون العلم من لغات اخرى ويعونه ثم يطبقونه لدينا وينشرونه..

        Reply
          1. مشغل

            المشكله مو في التعريب المشكله اننا لا نقبل الكلمات الجديده في لغتنا. اغلب الكلمات النجليزيه ماخوذه من اللاتينيه او العربيه او غيرها. كنت مع احد المدراء في لقاء مع مدرسين و طلاب من المعاهد الكلية و احد المدرسين سأل ليش ما تستعملون العربيه ؟
            اجابه المدير حاولنا لكن العربيه لايوجد لها معجم موحد للاختصارات فمن الصعب جدا ايصال معلومه و تلقي الرد مباشرة

  2. سامر فطاني

    نحن بحاجة ماسة للغة الانجليزية لأنها لغة العلم والاتصال. وبحاجة ماسة للحفاظ على لغتنا العربية لأنها هي هويتنا وثقافتنا وحضارتنا. المعادلة هي التعريب والترجمة المستمر فحركة التعريب والترجمة مفتاح مهم للحفاظ على هويتنا والتفكير الجدي والعمل على صناعة المحتوى العربي في كافة المجالات العلمية. فاالذي يصنع المحتوى يفرض وجوده والله أعلم.

    Reply
  3. Aysha

    كانت بةايتنا على اللغة العربية لكن في الجامعةوللأسف لاتستطيع التواصل الا باللغة الانجليزية حتى مع العرب!!! وهذا مايحبطنا ونتردد ألف مرة فقط لتكوين جملة صحيحة باللغة الانجليزية لذلك لانستطيع التعبير عن أفكارنا أو حتى مداخلة بسيطة الا بعد ترجمتها بمساعدة بعض الأصةقاء أو اختيار أسهل طريقة وهي السكوت والانصات فقط!!!
    لذلك أحس أن لغتنا الأم هي الأفضل لنظهر ابداعنا!

    Reply
  4. ساره

    اتخاذنا للغه اخرى في النهضه لا يسمى نهضه ! بل نصبح تابعين لتلك اللغه ..
    اضافه الى ان امتنا لا تنتمي الى دوله بل تنتسب الى لغه “الامه العربيه” فكيف بنا ن ننهض من دونها !!

    Aysha “أحس أن لغتنا الأم هي الأفضل لنظهر ابداعنا!” فعلا

    Reply
  5. احمد الرشيد

    ” إن اللغة لأي شعب تمثل ذاته، وتعبر عن كيانه – وإجادة الإنسان للغته الأم تثبيت له في الحياة.. وهذا حالنا مع لغتنا الخالدة. ليس هذا كلاماً إنشائياً، ولا نزعة نظرية – لكنها الحقيقة الواقعية المختلطة بنا في كل شؤوننا.. أنا عربي – أنت عربي – أي لغتك العربية.. وموطنك معروف بها، وفي كل بلاد العالم أنت عربي بلغتك حين تتكلم بها – مهما كان الزي الذي تلبسه” — ” وهذا ما نريده للغة الأجنبية الثانية في بلادنا.. ثانية بعد الأولى.. الأم.. الهوية.. اللغة العربية.. لا قبلها أبداً”
    اللغة الأجنبية، وخاصة الإنجليزية قد أصبحت ضرورة عملية.. وأن تعلمها لغة ثانية من المراحل التعليمية الأولى هو العامل الأول في إجادتها.

    ها هي الصين – مثلاً – سوف تصبح الدولة الأولى في العالم في تعداد من يتحدثون اللغة الإنجليزية فيها إلى عددهم الإجمالي، وذلك بسبب انتشار هذه اللغة لغة ثانية – وليس تغلباً للغة الإنجليزية أو تفضيلها على اللغة الصينية لغة البلاد أصلاً.

    Reply
  6. أحمد باقضوض

    اللغة العربية قادرة على نقل العلم، ولنا في تاريخنا خير دليل على ذلك. ولكننا نفتقد العرب العلماء القادرين على تقديم ترجمة عملية. وحتى ذلك الوقت لابد لنا من اتقان لغة العلم (الإنجليزية).

    وإجابةً على سؤالك: ألم تنهض الهند بالإنجليزية؟

    والسـلام

    Reply
      1. أحمد باقضوض

        أتفق معك بأن الهند ليست دولة متقدمة بعد، ولكنها تسعى إلى ذلك بثبات يستحق الإعجاب والتأمل.

        “الهند تتحسن” هو وصف متواضع، حيث أن إجمالي ناتج المحلي المحلي هو الثاني عشر على العالم!

        وبالنسبة لنسبة أقل من 1% للناطقين بالإنجليزية فهو رقم خاطئ. حيث أن هذه دراسة قديمة جداً منذ عام 1981!

        الرقم الأقرب للصحة هو حوالي 21% حسب ويكيبيديا http://en.wikipedia.org/wiki/List_of_countries_by_English-speaking_population

        والسـلام

        Reply
        1. عصام الزامل Post author

          كلامك صحيح.. الاحصائية قديمة..

          وايضا.. ردا على اول رد لك.. نحن لا نختلف بأن تعلم الانجليزية مهم جدا وضروري..

          ولكن الخلاف (هل نقوم بتدريس) الاجيال القادمة بالعربية او الانجليزية؟

          Reply
    1. احمد الرشيد

      “الانفتاح على اللغات الأخرى ضروري واستشهد بمقولة الفيلسوف الألماني غوته: “إن من لم يعرف من اللغات إلا لغته فقد جهل حتى لغته”!! “

      Reply
  7. female

    أنا مع الترجمة ، ودراسة اللغات …
    لأن العلم متوفر بكل اللغات ، المسألة تكمن في
    تواجده لا بلغته …
    وأكبر دليل نهوض الحضارات يكون اكمال لسقوط
    حضارة اخرى …

    Reply
  8. NaDa


    لا بد من معرفة اللغة الانجليزية لمواجهة التحديات
    أي أن تكون لدى الجميع خلفية علمية، حياتية جيدة باللغة الانجليزية
    لكن لا يعني هذا أن ننسى لغتنا الأم، و لا نعتمد عليها في المحافل العامة أو المؤتمرات الدولية و خلافه.
    اللغة الانجليزية سلاح نستخدمه للتعلّم و فهم الجديد و المواجهة في أماكن العمل
    لكن العربية لغتنا الأقوى هي التي بها نفاخر و نتحدث و منها و إليها نترجم.
    _

    المسألة ليست بتعريب الدراسة في الجامعات.
    نحنُ لا نعرّب الجامعات لأن تعلم اللغة الانجليزية ضرورة كما ذكرت
    و عندما يستقي المرء المعارف باللغة التي يتعلّمها ذلك أدعى لزيادة الحصيلة العلمية و القدرة على التعامل مع مختلف المواقف.
    أما الاقتصاد و القطاع الخاص فيجب أن ينهج اللغة العربية أكثر في تعاملاته
    من المخزي أن تجد موظفاً يجيد كتابة التقارير و الخطابات باللغة الانجليزية
    و يجهل صياغة عدة سطور بلغته الأم!
    جميعنا يعرف أنّ اللغة العربية أقوى و أدعى لأن تكون معاملاتنا بها
    لِمَ لا تكون المعاملات، الخطابات الداخلية في الشركات و القطاعات الاقتصادية الأخرى باللغة العربية
    إذا كان كاتبها و قارئها و الموجهة له عربي؟
    ستقولون لي أن القطاع الخاص يعتمد بشكل كبير على الأجانب
    لكننا نتجه الآن إلى الاعتماد على القوى البشرية المحلية المؤهلة بشكل أكبر
    نتيجة الطفرة العلمية في التعليم و تطوير القوى العاملة الحاصل في بلدنا الآن.

    المغزى و الأهم أن لا ننسى عروبتنا و لغتنا الجميلة
    لِمَ لا بتعلم القادمون إلينا من الخارج التحدث و الكتابة و الفهم بلغتنا بدل من أن ننقل نحنُ كلّ شيءٍ عندنا لهم جاهز بلغتهم؟!
    أليس مدعاة للسخرية.
    أ ما عِندنا ما نفاخر بهِ و يدعوهم لتعلّم لغتنا كي يأخذوه، يتعلموه، و ينهلوا منه؟

    Reply
  9. عمر العريفي

    واسرائيل أيضاً …!
    يقال أن كل شيء لديهم مترجم بالرغم من كون المتكلمين بلغتهم لا يصلون لعشرة ملايين شخص … كم لديهم من الاصرار والكفاح من اجل الاختراع والاكتشاف ونشر البحوث وبلغتهم التي لا يتكلم بها الا القليل مقارنة بالعالم! ولم يكن ذلك لديهم الا بوجود هدف
    ” الريادة ” في كثير من الأشياء … وحققوه نوعاً ما!

    هل لدينا هدف مستقبلي واضح ونسعى له كمسلمين أو عرب أو حتى كسعوديين !
    أم أن كل مافي الأمر تحقيق خطط المشاريع الإنشائية في وقت قياسي و”كيلوين” شجب واستنكار وكم مليار من التبرعات!!!؟
    وهل فهم البعض أن بناء الحضارة يقتصر على بناء عمارة؟
    هل كل الاجتماعات والمؤتمرات العربية المشتركة والتي تنتهي بتوصيات تنفذ أم أنها سفر وتعارف ولقاء والدنيا حلوة!

    وياتي تساؤل : هل تعلم اللغة الإنجليزية للأطفال ومن الصغر نوع من التغريب كما يسوق البعض|؟ أم أنه أفضل لتعدد المعارف حيث تزخر هذه اللغة بعلوم جيدة لا تغطيها اللغة العربية!؟
    أتوقع أن اللغة العربية تتميز باللغة نفسها وبالأدب واللغويات والمصطلحات اللغوية .. أكثر من احتواءها على العلوم الحديثة في الوقت الحاضر… بخلاف الأزمان السابقة حيث كانت اللغة لغة علوم انسانية وطبيعية …. وحالياً لم يبق الا الأدب والشعر واللغويات… ولولا القرآن الذي يقرأه أي عربي وأي مسلم بلغة عربية فصيحة غير مترجمة فلربما اندثرت هذه اللغة مع الزمن… اذن اللغة لم تندثر ولا أتوقع أن تنهض أم بلغة غيرها ….!
    الترجمة حل جميل ! ويجب أن يشمل كثير من الأشياء حتى المجلات العلمية البرامج الوثائقية ولا يقتصر على الكتب “وعلى ما أذكر أن هناك مشروع للملك عبدالله للترجمة” .. وفي نفس الوقت لا يلغى تعليم اللغة الإنجليزية … وبعد ذلك سيكون هناك أبحاث باللغة العربية وبعد ذلك سنراهم يكتبون : هذا بحث من شاب عربي تمت ترجمته للغتنا لنستفيد منه!
    وبودي أن أعرف : هل كل كراسي البحث التي أنشئت حالياً تنشر بحوثها ودراساتها حالياً باللغة العربية؟ أم لا؟
    ……………..
    آسف جداً للإطالة …<<< الظاهر أني حطيت اللي براسي بدون تركيز أو ترتيب .. فاللي جا ببالي كتبته "استروا ما واجهتوا"
    ..
    شكراً لك أخوي عصام على الموضوع الجميل جداً!
    في النهاية : يوماً ما سننهض

    Reply
  10. محمد

    أعتقد أن الحلول الوسطية هي الأنسب في هذه المرحلة وهي بالإهتمام بتدريس اللغتين معا في المراحل الدراسية الأولى وهذا سيعطي الشريحة العظمى من المجتمع القدرة على التوصل باللغة الإنجليزية ويساعده في الدخول في مجال الأعمال بغض النظر عن تعريب العلوم في المراحل الجامعية. لكن ينبغى أن يتزامن هذا مع توجه قوي لترجمة المراجع العلمية للغة العربية. هذا الحل مطبق بالفعل في دول كالسويد والنرويج حيث يهتمون بتدريس اللغة الإنجليزية في كل مراحل التعليم العام ولكن الجامعات تدرس باللغات المحلية.

    Reply
    1. عصام الزامل Post author

      تدريس لغة ثانية (الانجليزية مثلا) أمر ضروري جدا.. واعتقد أنه لا خلاف عليه.

      ولكن (التدريس بلغة ثانية) هو الذي يستحق النقاش.. حيث أن كثير من الجامعات تدرس باللغة الانجليزية بشكل كامل..

      ويأتي بعد ذلك.. القطاع الخاص.. حيث يعتمد على اللغة الانجليزية بشكل كامل أيضا.. والمبرر أنهم يتعاملون مع العالم. رغم ان كل الدول تتعامل مع العالم ولم تتخلى عن لغتها

      Reply
  11. هانى جمال

    أخى الكريم ، أشكرك على التطرق لموضوع مهم جداً فى سبيل ارتقاء الأمه ، عندما جاء الأجانب لينقلوا علم المسلمين الأوائل (فى فترة كنا نحكم العالم زهاء الثمانية قرون) تعلموا اللغة العربية ليدرسوا علمنا ثم بعد أن تعلموه بلغتنا ، ترجموه للغاتهم و بدؤا البناء عليه بلغاتهم الأصلية ، إذن لا يمكن التقدم باللغات الأخرى و هو استنتاج مبنى على تجارب الغير

    Reply
  12. asma Qadah

    على الرغم من أنّ التدوينة تركّز على اللغة العربية، لكنني أستميحك في سرد التجربة الماليزية..
    منذ 2008م بدأت مطالبات كثيرة بتدريس العلوم والهندسة والطب والرياضيات باللغة الإنجليزية و التركيز عليها أكثر منذ المرحلة الابتدائية، هذا من شأنه تهميش اللغة الماليزية بشكل كبير. و الذي يعدّ أمراً بالغ الحساسية نظراً لحالة ماليزيا الاجتماعية الفريدة من تعدد الأعراق. تعجّبت من أن هذه المطالبة كان يؤيدها مهاتير محمد و هو المدرك للوضع الماليزي الحالي و السابق خاصة فترة الاستعمار الياباني و البريطاني، حين منعت الكتابة الماليزية بالحروف العربية و استبدلت بالحروف الإنجليزية.
    لست مؤيّدة لتبنّي لغة دخيلة و جعلها لغة شبه رسمية للتعليم، فهذا من شأنه محْو ثقافة أي بلد، اللغة تعني التاريخ الذي صنعه الأجداد و توارثناه، و هي على ذلك تعني استمرار الهوية. الترجمة ربما تكون أنسب حلّ مع قولبة و تطوير تلك العلوم بما يناسب أي بلد و مجتمع.
    و هذا لا يعني تهميش اللغة الانجليزية أبداً، فتعدد اللغات مهما كانت لدى الفرد يعني تعدد الثقافات المكاسبة و توسيع المدارِك. و هذا أيضاً لاحظته في الدول الأخرى؛ فهم لا يجدون غضاضة في تعليم أطفالهم اللغات العالمية كالصينية و الفرنسية، و شخصياً أسعى إلى تعليم أطفالي اللغتين الصينية و الإيطالية بعد تعزيز اللغات الثلاث -العربية و الانجليزية و الماليزية- لديهم.

    شكراً عصام على تدوينتك :)

    Reply
    1. عصام الزامل Post author

      اعتقد ان ماليزيا وسنغافورة وبعض الدول الاخرى حالات خاصة لا يمكن استخدامها كنموذج بسبب التنوع الكبير في اللغات أصلا.

      Reply
  13. ماجد السلوم

    اللغة الإنجليزية كما يحلو للبعض القول شر لا بد منه ، الأساس في التطور والرقي هو نفعل دور المؤسسات التعليمية الأكاديمية في ترجمة جميع العلوم الغربية ، وحين إذٍ سنحقق نهضة ونقلة في العلم والتطور .
    و يجب أن نراعي أولاً تأسيس فكر ثقافي وتعليمي من أجل العلم والثقافة وليس من أجل الإعلام والتزلف و الوظيفة .
    فلنترك عنا التفريق و العنصرية و الطائفية والفكر التكفيري ، وسنشاهد اننا أمة راقية فاعلة في العالم .

    Reply
  14. صقر العنزي

    عصام

    لا يمكن لامة ان تنهض بحالها بغير لغتها الام

    زغرد هونك مؤلفة كتاب الله ليس كذلك ذكرته فيه مقطعا يندى له الجبين حين تقارنه بحالنا اليوم

    القساوسه الاسبان يحسرون على حال شبابهم لانه اصبحوا يتفاخرون بين بعضهم البعض بحديثهم بالعربيه

    ذلك المقطع يكفي لان نعرف اننا لن ننهض بغير لغتنا الام

    اليابان نهض ولم يترك لغته
    وغيرها من الدول

    العراق كانت فيه حركه ترجمع للعلوم لكنهم اجهضوا العراق كله
    سوريا لها نزعه في هذا المجال كذلك

    تحياتي لك

    Reply
  15. نوفه

    حينما نفكر في اللغة الإنجليزية كيف أصبحت لغة العالم اليوم نعلم

    أنها لم تصبح هكذا من فراغ بل بسبب جهود أصحابها في نشر هذه اللغة

    في جميع أنحاء العالم و تمسكهم بها و قبلها كانت اللغة التركية في عهد العثمانيين

    و قبلها اللغة العربية في عصر الفتوحات كلها بسبب سيطرتهم

    على العالم بحكم الجهود العظيمة التي اعتمدت على تأصيل لغتهم إما بالتأليف

    أو بإختراع العلوم او بإبتكارات علمية و غيرها

    فما أراه اليوم من انسلاخ العرب من لغتهم فقط للوصول للغرب وتلمس الشهره

    شئ مؤسف خصوصًا حينما نرى بعين العقل ما يفعله هذا الشخص فلا حاجة

    له بإستخدام لغة أخرى فهو لن يعدم الشهره سواء في محيطه أو خارج علمًا أن الشهره حينما تبدأ من محيطه

    ستنتشر للخارج و عمله هو ما سيفرض على الغرب أن يعرفوا لغته و ما يقدم من جودة

    أنا هنا اتكلم بشكل عام الحال نفسه للعلوم التي لدينا يجب أن تعرب كما

    فعل الأسبان حينما أقتبسوا أنوار العلم في عهد النهضة و نقلوها للغتهم

    بعدها أبدعوا و أصبحوا يتعدون العرب بمراحل

    هذا ما يجب أن نفعله ان نعرب العلوم للغتنا و لا أظن ان هناك ما يقصرنا لنفعل ذلك

    شكرًا جزيلًا لك

    Reply
  16. فهد الظفيري

    كأننا أمام كيبورد ونسأل عربي ولا انجليزي :)

    المسألة ليس بها خيار
    تعليم اللغة الانجليزية هو الطريق الوحيد للتطور
    وتعليم العلوم باللغة الانجليزية أساسي ولا نستطيع التقدم بدونه الأن على الأقل
    أذكركم بعدة أمور
    – اللغة الانجليزية لغة عالمية نستخدمها في التعامل مع الصين والهند وروسيا والهنولولو وأنغولا

    – أنها لم تعد لغة أعدائنا السابقين ( الصليبيين) ولا المستعمرين الاوربيين ولا لغة الأمريكان الامبرياليين بل لغة العالم
    -إنها وبكل بساطة لغة العلم والتجارة والإعلام و حتى الفن

    -المصطلحات التي تدخل الانجليزية سنويا بالمئات
    تصبح معها محاولات التعريب عبثية ومكابرة .

    -إذا كنا نخاف ان تصبح وسيلة لاستيراد الثقافة الأمريكية
    فمصيرنا بالاحتكاك والتواصل وتجربة قوة ثقافتنا عاجلا او أجلا

    – نحن نشعر بضعفنا الشديد وبضعف حتى ثقافتنا الحجرية ونخاف من التغيير والمقارنة

    – معزوم على عشا ومستعجل وارجعلكم بعدين :)

    Reply
    1. عصام الزامل Post author

      إذن هل تؤيد أن يكون التدريس في جميع المراحل من الابتدائي وحتى الجامعة باللغة الانجليزية؟
      حتى يكون افراد الشعب أكثر فعالية في تعلمهم وعملهم.

      لإننا حاليا نفقد الكثير من قدرة ابنائنا على الاستيعاب بسبب تغير اللغة.

      Reply
    2. Ebraheem Hashem

      اسمحلي ارد.
      المسألة بها اختيار، وهو بأيدينا.
      العلم هو الأساسي والعلم لا يعتمد على لغة معينة بل الهوية هي التي تعتكد على اللغة.

      – اللغة الرسمية في الصين هي الماندارين وفي روسيا هي الروسية و هنولولو مدينة امريكية ومع ذلك شعبها يقاوم ان تكون الانجليزية هي اللغة الام ومازال اكثرهم يتحدث لغة هاواي (اللغة الام لهونولولو)، واخيراً انغولا تتحدث البرتغالية والانجليزية ليست حتى لغة ثانية. فلا يعني ان الانجليزية مكنتهم من التواصل معنا انهم نبذوا لغاتهم الاصلية بل هم يعتزون بها.

      – ربما تعتقد انت ذلك، لكن عن طريق دراستي في بريطانيا رأيتهم يعتبرونها لغتهم وانهم سادوا العالم بها وانه ذليل لهم من يستخدمها (هذا في المنهج الدراسي في الجامعة، ولبس فقط اعتقاد الناس)

      -هي ليست لغة العلم بدليل تفوق المانيا واليابان العلمي، هي ليست لغة التجارة بدليل ان منظمة التجارة العالمية تستخدم الاسبانية قبل الانجليزية، هي لغة الاعلام اوافقك، لكن كونها لغة الاعلام مكنها من تتحكم بعقولنا لانهم هم تحكم بالاعلام. واخيرا الفن ليس له لغة!

      – المصطلحات التي تدخل الانجليزية ليست اصلا انجليزية، وكما يمكن دمجها في الانجليزي يمكن دمجها في العربي او حتى العبرية.

      – كل مجتمع واعي اعتبر تغيير لغته وسيلة للهيمنة الاجنبية، ولو لم تلتزم المانيا واليابان وغيرهم بثقافتهم ولغاتهم لما وصلوا الى ما هم عليه الأن.

      – لبس له علاقة باللغة. ضد الضعف القوة بالعلم والعمل، ليس بتقمص لغة القوي واهمال هويتنا.

      – بالهناء والشفاء،
      or we should say happy meal?

      Reply
  17. aalia-shan

    انا اتفق ان النهضة هي باللغة حيث ان هناك كما ذكرت الكثير من المتقدمة ولاتتكلم اللغة الانجليزية لكن المشكلة ان الترجمة تأخذ الكثير من الجهد والمال حيث لو فكرنا منطقيا الغرب هم اصحاب العلوم المتطورة ولكي تجاريهم بلغتك يجب ان تتوفر الترجمة الفورية وهذا الامر نوعا ما صعب مثال المواقع الالكترونية دائما تتوفر باللغة الانجليزية وخصوصا في مراحلها الاولى اذا لو كنت مهتمة بالمواقع ساضطرالى تعلم الانجليزية لكي اعرف اتعامل مع الموقع وعالم التقنية عموما المصادر بالانجليزية اكثر لذا اما ان تتوفر مصادر و دور ترجمة فورية او نواكب التيار ونتعلم الانجليزية
    واخيرا اترككم مع فيديو من موقع TED عن اللغة الانجليزية في العالم
    http://www.ted.com/talks/lang/eng/jay_walker_on_the_world_s_english_mania.html

    Reply
  18. T.REX

    من الواضح أن العرب طلقوا اللغة العربية ثلاثا ، وهذا مما لا ندع مجالا للشك فيه ، لغتنا يا سيدي الكريم تستطيع أن تتدارك التطور الحاصل الآن ، ولكن المشكلة تكمن في أصحابها ، أما بالنسبة لاجادة اللغة الانجليزية فهذا جيد ، ولكنه يجب أن يترافق معها بناء في حقل انتاجي معين .

    والشكر الجزيل .

    Reply
  19. عـــمـــر

    أعتقد أن تعريب العلوم أفضل من عدة نواحي:
    1- فهم واستيعاب الطالب للعلوم.
    2- أقل تكلفة..فبدلاً من استحداث بنة تحضيرية وإحضار أساتذة لغة كان يمكن أن تصرف هذه المبالغ في إنشاء مراكز ترجمة وتعريب ولا شك أن الأخيرة أجدى نفعاً..

    والمكشلة الآن أن الطلاب لم يتقنوا اللغة الإنجليزية ونسو كثيراً من لغتهم العربية..
    مع ملاحظة أني أؤيد تعلم اللغات وأرفض أن يكون التعليم بلغة أجنبية..
    والله الموفق

    Reply
  20. دايهاب

    موضوع هام ولى فيه رأى:
    اللغة هى وسيلة للتواصل بين البشر، والحفاظ عليها ينطوى على التمسك بثقافة وتاريخ وموروث الأمة. أما الدخول الى المستقبل فيلزم له الإلمام بأدوات التكنولوجيا والتقدم العلمى التى تكتب بلغات أجنبية. وهناك بديلان لاثالث لهما حتى نلحق بركب الحضارة الذى تخلفنا عنه، الأول هو تنشيط حركة الترجمة حتى تصبح العلوم متاحة للناطقين بلغة الضاد، وحركة الترجمة الحالية فى جميع الدول العربية مجتمعة لا تصل إلى 1000 كتاب سنويا، فى حين أن ما ينشر من الكتب باللغة الانجليزية وحدها يزيد عن 600 الف كتاب، فضلا عن الدوريات العامة والعلمية المتخصصة. والبديل الثانى هو اتقان اللعة والتزود مباشرة من المصدر بشكل أيسر. وأعتقد أننا يجب أن نعتمد الحلين معا، ولكن حيث أن الترجمة تحتاج إلى ميزانيات وتحفيز حكومى ورؤية استراتيجية وهى مفردات تخلو منها اجندات حكوماتنا الرشيدة. فيظل البديل الثانى هو الحل. فيجب الاهتمام بتعليم اللغة الانجليزية دون أن نهمل لغتنا العربية.

    Reply
  21. عبدالله

    لنأخذ مثلا مجال الطب.. مجال متجدد دوما ومتطور..طيب كيف للجامعات الألمانية مثلا واليابانية أن تواكب هذا التطور السريع في هذا المجال..إذا كانت فعلا تدرس هذا العلم بلغتها الاصلية..

    أعتقد إذا عرفنا طريقتهم في ذلك ننستطيع فعل الشيء نفسه..


    أظن أنه إذا كثر المتخصصين في مجال معين في لغة ماء سيثرون لغتهم في هذا المجال..والمثال على ذلك النمو الحاصل للمحتوى العربي في المجال التقني..


    في نظري من المهم أن يتقن الطلاب لدينا اللغة الانجليزية..من أجل سهولة تعاملهم مع المراجع..أما الدراسة فأفضل أن تكون بالعربية.. مع أني أشعر أن الأمر لن يكون سهلا..

    كذلك أتمنى أن يقوم المسؤلين لدينا بزيارة لدول لديها تجربه في هذا المجال.. والاستفاده من تجربتهم..

    Reply
  22. مشعل

    لا عيب في أن ندرس بعض العلوم في حال عدم توفر مصادر ملائمة وكافية للدراسة .. في المجالات الطبية مثلاً، ضرب من الجنون ان يتم تدريسها باللغة العربية، ونحن لا نمتلك مصادر طبية كافية بالعربية، بل أكاد أجزم أن الكتب الطبية بالعربية لا تتجاوز 0.01% !!

    لكن، العيب هو أن ندرس هذه العلوم، وتدرسها الأجيال من بعدنا، ولا نرى أي شخص لديه الجرأة والقدرة الكافية لترجمة هذه العلوم إلى لغتنا! أو حتى كتابة هذه المصادر من الصفر، كون المصادر المترجمة دائماً تكون ذات جودة أقل من المصادر الأصلية.

    ولنا في اليابان سابقاً، وإسرائيل حالياً عبرة. اليابان بعد مآسي الحرب التي ألمت بها، لم تقل يجب علي كتابة جميع العلوم بنفسي، بل قامت بإرسال طلابها إلى شتى بقاع العالم، يدرسون أحدث العلوم والتقنيات بلغات غربية مختلفة، انجليزية وألمانية وغيرها. ولكن عندما عادوا، لم يقوموا بتدريس هذه العلوم باللغة الغربية، بل قاموا بتحويلها إلى لغتهم الأم. وبالطبع لا أحد يستطيع إنكار قوة المناهج الدراسية اليابانية حاليا، بل تضاهي وتتفوق أحيانا على مثيلاتها في الغرب.

    إسرائيل أيضاً تتبع نفس النهج، قبل فترة قصيرة كنت أطلّع على قوائم بقائمة أفضل الجامعات حول العالم (وأنا أقصد هنا القوائم ذات المعايير الأكاديمية الحقيقية، لا المصادر التي تعتمد عليها جامعاتنا العربية ككثرة ظهور نتائجك في البحث في الانترنت 😛 ) وكان هناك عدد لا بأس به من الجامعات الإسرائيلية من ضمن أفضل 100 جامعة، وكثير منها كان نسبة كبيرة من مناهجه باللغة العبرية!

    أنا أتمنى أن نرى خطوة شجاعة، كافتتاح جامعة جديدة جميع مناهجها بالعربية، وتكون في مجالات حساسة ومهمة. ولكن بالطبع، قبل ذلك نحتاج إلى خبراء في هذه المجالات يقومون بتوفير مصادر عربية شاملة، وقابلة للقراءة، لا نريد مشاهدة المزيد من الترجمات التعيسة الغير قابلة للقراءة.

    Reply
      1. KashKoli

        صحيح …

        عندي اقتباسين ..

        1- دكتور فيزكس في الجامعة
        عندما قال له طالب في الأوريا ان في سوريا الدراسة بالعربي قال الدكتور بصراحة أنهم للأسف يطلعوا بمعلومات كلها مغلوطة وقديمة وخاطئة ..

        2- خالي دكتور طب
        للأسف أسوأ الأطباء هم الصينيين والسوريين … قالها بصراحة
        لأنهم يستخدموا طرق قديمة عفى عليها الزمن وليست مبنية على أسس علمية ومليئة بالأخطاء …
        السوريين يدرسوا بالعربي
        الصينيين يدرسوا بالصيني

        Reply
        1. عصام الزامل Post author

          قد يكون مستوى الاطباء السوريين والصينين سيء.. لكن استنتاجك لا يمكن ان يكون صحيح.

          لأن كل دول العالم المتقدم (الغير انجليزية) تدرس الطب بلغتها الأم (ألمانيا- فرنسا – اليابان) الخ..

          هل مستوى أطباء هذه الدول سيء أيضا؟

          Reply
          1. KashKoli

            عزيزي عصام … مثل هذه الدول اذا كان مستوى الأطباء عندهم عالي فهذا يكون غالبا بسبب وجود تحديث دوري للمناهج والكتب ,,, أنا أبدا لم أربط اللغة الانجليزية بالتعلم إنما في حالة توفر مناهج وكتب ومصادر محدثة دوريا بأي لغة فإنه يمكن الاعتماد عليها … اللغة العربية حتى الآن لا يمكن الاعتماد عليها في مجالات الادارة والهندسة والطب لعدم توفر المناهج والكتب والمراجع والمصادر الكافية … لكن في حالة – واتمنى – حصول اللغة العربية على اهتمام العرب سواء بالبحوث والكتب أو على الأقل الترجمة فعندها يمكننا الاعتماد عليها مع التأكيد على التحديث الدوري :)

  23. ماجد

    هل الفلبين تقدمت لان معظم شعبها اصبح يتكلم اللغة الانجليزية؟ وهل جارتيها كوريا واليابان تخلفوا لانهم اعتمدوا على لغاتهم؟

    ارجوا وأتمنى حقا ان توجد مشاريع حكومية للترجمة في كل بلد من البلدان العربية. أو ان تنشأ هيئات متخصصة في هذا المجال.
    وأعتقد أنه من العيب أن يكون عدد الكتب المترجمة للغة الإسبانية في سنة واحدة أكثر من عدد الكتب المترجمة إلى العربية خلال خمسمائة عام.!!!

    Reply
  24. قارئ

    هذا سؤال بلاغي في الأصل وإذا به يصير استفهاميا. عذرا يا عصام هل تسأل عن أمر استبدال اللغة أم عن أي أمر؟

    ألا نعلم أن الأصل أن لكل أمة لغة؟.. بلى. ونعلم أن ما عدا هذه القاعدة لهو استثناء له مسبب.

    عند بعض الناس هنالك لبس. وسبب خلط أكثر القراء والناس أننا نأتي أحكامنا من خلفية شخصية. أكثرنا هنا ذو تعليم عال وفني، وحاجتنا إلى المصادر العلمية الأجنبية ملحة، فالتبس علينا أمر القاعدة وأمر استثنائها. نحن لسنا القاعدة نحن الاستثناء. لماذا؟ لأن عدد العلماء دائما قليل. ما هو تقدير عدد حملة الشهادات العلمية (في أي أمة من الأمم) أو من بيننا؟ الأصل هو أن يكون ذلك العدد دائما نسبة صغيرة.

    تخيلوا معي صورة تاريخية لم تحدث لو أنها حدثت أن كان العرب في زمن قوة حركة الترجمة والنشاط العلمي قد صاروا يعلّمون اللغة الإغريقية (وغيرها) لعامّتهم فكان كل فرد منهم يتعلّمها ويتكلّم بها؟ وهذه صورة هزلية غير مقبولة عقلا إلا أن تكون الغاية تحويل هوية الشعب إلى شعب آخر ذي هوية بديلة. لا يمكن لشعب أن يُلَقّن لغة غير لغته ويكون ذلك لزاما على جميع أفراده، وهو ما يحصل تماما عندما تُفرض لغة ما في المدارس التي يمر من خلالها جميع أفراد الأمة الواحدة.

    تخيل أننا صرنا إغريقيين لا عربا؟

    هذا يعني أن علينا الفصل في الكلام بين الحاجة إلى تعليم اللغة الأجنبية في التعليم الجامعي (أو الثانوي وما يليه) وبين الكلام عن تعليمها في مراحل التعليم الأولى. التعليم العالي (ما يترتب عليه شهادة علمية) لا غبار عليه في ما تطلّب. أما التعليم العام فلا. ما لم يكن السؤال عن استبدال اللغة لا عن الاستعانة بأدوات وأسباب للنهضة.

    المفارقة الطريفة في هذا الأمر أن المنظور مقلوب رأسا على عقب: تعليم اللغة الأجنبية المبكر يضيع اللغة القومية ويضعفها، وهو ما يؤدي إلى ضعف أداء الترجمة لاستيعاب اللغة الأجنبية لاحقا بسبب ضعف ملكة اللغة القومية، وهو ما يؤدي إلى اختيار تعليم اللغة الأجنبية عوضا عن خيار الترجمة، مما يؤدي إلى مزيد من الضعف في الملكة اللغوية وقدرة الاستيعاب والترجمة… إلى آخر هذه الدائرة اللطيفة!

    Reply
    1. قارئ

      عصام، سأختصر: لا.

      آآه.. هذا زمن مقلّبة فيه الموازين.. اعذرني.. ولكن سؤال هذا الحوار ما كان بحقٍّ له أن يُطرح.. من يقبل أن توضع بدهيات للنقاش؟.. ألا تكون لا عقلانية مطلقة..

      تمضي الحياة هكذا: يحتاج الإنسان في شبابه إلى أن ’يُثبت‘.. ثم يزداد عمرا وحكمة ليكتشف أنه لا يحتاج إلى ما هو أكثر من أن ’يَعقِل‘. ها قد لخصت لك حكمة الحياة في كلمة!

      نحن نضيع جهدنا في الكلام إذا لم ندرك أننا في زمن ضعف في جميع أسباب القوة. بطريقة وصفية نقول إنها دورة التاريخ (وهذه الجملة وصفية فقط هي لا تعلّل أو تبرّر أو تحاكِم).

      كم ممّن تكلّم عن تعليم اللغة الأجنبية أو التعليم بها يقوم بعمل من أعمال الترجمة؟ هذا سؤال بلاغي آخر ليس أكثر.. مثل سؤال هذا الحوار الذي نتصدّر للإجابة عنه، وجوابه معروف سلفا.

      لندع مسألة الإثبات جانبا.. لندع مناقشة البدهيات.. ولنرفع صورة الواقع: جميع علل الانحطاط الحضاري تثقل كواهلنا: لا وجود.. للهوية.. الآن.

      ولأجل ذلك لا تفزعني الطروحات السلبية التي تطرح هنا أو هناك، لأنني أفهم أسبابها. سيأتي أناس كثيرون ويقولون كلاما لا يمكن أن يُعقل إلا بمنطق الضعف. كلاما لا يُعقل أن يقوله الآخر ذو الغلبة الذي نحسب أننا منه، ومثله، لمجرد أننا نردد بعده ’نحن نحب‘ (كناية عن رسالته في التماهي معه وعدم التميّز عنه). أوليس عبثيا كل هذا الكلام وكل طروح الإخوة اللذين يسلّمون بتعليم اللغة أو التعليم بها سواء بسواء عندما نعرف أنها كلها محال في عرف الغالبين.

      الأوراق مختلطة كثيرا. نتحدث عن أدوات للنهضة ولكن الحديث عن الترجمة لا يكاد يمسّ، وهي علّة هذا الموضوع كله. نأخذ صفّ اللغات الأجنبية مع أن المفروض أن يكون من يتبنّى ذلك قائمين بأعمال الترجمة في المؤسسات المختصّة وليس محاورين لا شأن لهم به. فقط خلفيتنا الشخصية تطل من هنالك مرة أخرى: العمل في شركة أجنبية، السفر إلى الخارج، التطوير الفردي. لا تحدثني عن التجارب ولا تضللني بالاستشهادات. نحن نحتاج إلى ’تعقل‘: فقط.

      لا بد من كلمة أخيرة أيضا أعرف أن ذكرها سيتأخر: هل سنسلّم بحكم الشرع في تعلم اللغات الأجنبية أو التعليم بها؟

      عصام.. لم أختصر!

      Reply
  25. Tarik

    مداخلات قيمة لجميع الإخوة
    لدي إضافة فقط إيران أيضا من الدول التي تتطور بشكل ملفت وتجدر الإشارة إلى أن التعليم في إيران يتم باللغة الفارسية
    والقاسم المشترك بين الدول التي تتقدم بشكل ملحوظ هو أن التعليم العالي فيها يكون بلغة الأم

    Reply
  26. قصي

    اللغة هي وسيلة للتواصل اولا و اخيرا، والعمل الجماعي للنهضة يحتاج الي تواصل، و كما تعلم يقولون في لغة البرمجة
    garbage in = garbage out

    ولو لدينا اهداف محددة لما اهتمينا بلغة التواصل، ان شاء الله حتي لو بلغة الاشارة… فما فائدة لغة و كلام لا يودي و لا يجيب؟

    هل لدينا ميزانيات للابحاث؟ هل تدعم الشركات و هل يدعم اغنياء المجتمع البحث العلمي؟ هل لدينا مثلا كما لديهم كمبيوترات مفتوحة لاطفال الشوارع الفقراء لتعلم الكمبيوتر، و هذه الكمبيوترات مقدمة من شركة يملكها شخص واحد (مبادر)؟

    نعم اعتقد ان للغة دور، و لكنه ليس بالدور الكبير الذي يشل الحركة ما دام هناك رغبة في التقدم.

    Reply
  27. Ebraheem Hashem

    انا كنت يوماً من اشد مؤيدي التعلم بالانجليزية، حتى سافرت للدراسة في بريطانيا حيث اكنشفت انه لا يمكن قيام نهضة حقيقية بدون اللغة العربية. اكثر اللغات الاجنبية (اسباني، فرنسي والماني وغيرها ) تستخدم في جميع مجالات الحياة والتقنية والعلم في الدول التي تتحدث بهذه اللغات ولم يود ذلك الى تخلفهم او تأخرهم.نحن بحاجة الى متحدثين ومتعلمين للانجليزية لفترة محدودة من حياة الدولة (او الامة بشكل عام) ليقومو بنسخ وترجمة العلم الى العربية. لكن ليس ان تكون لغة العلم والدراسة في بلادنا هي اي لغة غير العربية.

    Reply
  28. سلطان الشريف

    شكراً لك أخ عصام على الطرج المثير!

    كأستاذ لغة إنجليزية بجامعة أم القرى لي رأي نابع من تجربة في تدريس اللغة الإنجليزية.

    أولاً: إجابة مباشرة جداً على سؤالك: لا..لا يمكن لأي أمة أن تنهض بغير لغتها الأصلية..

    ولكن هذه نصف الإجابة فقط..

    النصف الثاني..

    أن تعلم لغات الأمم الأخرى يُساعد كثيراً على نهوض الأمة.

    ولكن أيضاً..

    تعلم لغات أخرى لا يكون هكذا اعتباطاً..بل يكون بشكل مدروس يسهم في نهوض الأمة وليس العكس!

    الآن..

    ما يحدث في عالمنا العربي عموماً هو أننا مثل الذي “ضيع مشيته” فلا نحن تعلمنا اللغات الأخرى بشكل صحيح يسهم في نهضتنا.. ولسنا من طور لغته بشكل صحيح أيضاً لتواكب العصر!

    باختصار شديد..

    أرى أن تعلم اللغة الإنجليزية بالذات في الوقت الحالي ضرورة قصوى لفئة “محددة” منا..مثل: الباحثين في مجالات العلوم الطبية والتطبيقية والتقنية خصوصاً والعاملين في المجالات التقنية وصناع القرار في الجهات الحكومية والخاصة ومن يحتاجون للتعامل مع جهات خارجية مثل رجال الأعمال والدبلوماسيين..

    مشكلتنا أننا نريد أن يتحدث الشعب كله اللغة الإنجليزية..وهو ما فشلنا فيه بإمتياز..

    الحل في رأيي يتمثل في السير في ثلاثة خطوط متكاملة:

    1. تركيز تدريس اللغة الإنجليزية على الفئات التي فعلاً تحتاج لها وبالتالي توفير وقت وجهد ومال.

    2. يواكب ذلك توسع في ترجمة أساسيات العلوم وغيرها مثل واجهات تطبيقات الحاسب والأجهزة التي سيستخدمها أناس من غير تلك الفئات..ويمكن وضع قوانين بعدم السماح باستيراد أشياء غير مترجمة.

    3. تدريس أساسيات اللغة الإنجليزية في واحدة فقط من مراحل التعليم العام بما يسمح للشخص بالتعامل مع الحروف الإنجليزية ومن فهم بعض العبارات الشائعة وبالتالي من تطوير نفسه مستقبلاً إذا احتاج لذلك.

    خلاصة هذه الاتجهات الثلاثة هي “تقنين” تدريس اللغة الإنجليزية بما يساعد في نهوض الأمة ويحافظ على هويتنا ويوفر أوقاتنا وأموالنا.

    شكراً مرة أخرى لصاحب الموضوع.

    أخوكم/ سلطان الشريف

    Reply
  29. KashKoli

    اهلا عزيزي عصام …

    بصراحة السؤال هذا طرح على مدير جامعتنا في لقائه مع الطلاب وكان رده مميز بصراحة …

    قال أنه في حالة وجود مراجع ومصادر تتحدث دوريا باللغة العربية من الممكن جعلها لغة الدراسة بغض النظر عن تدريس اللغة حيث أنه لا بد منه لأنه غالبا في الشركات يكون المجتمع انترناشيونال …

    اما حتى الآن لايوجد مصادر محدثة ولا يوجد اهتمام بالتعريب فإنه لا بد من التدريس بالانجلش ..

    هناك نقطة أخرى يجب الإنتباه إليها صحيح أن تعريب العلوم مهم جدا لكن اللحاق بركب الأمم السابقة أيضا هام … علينا أن نبذل جهدا في تعريب العلوم وإلى أن يتحقق هذا الحلم فإنه لا بد علينا من الاقرار بأهمية الدراسة بالانجلش .. ونضرب عصفورين بحجر واحد … تعلم اللغة + الحصول على معلومة محدثة …

    -رأي شخصي-

    Reply
  30. عبدالمالك العسيري

    الظاهر جيت متأخر ..بس بعد قرأتي للردود أعتقد ان الشباب أوفوا الموضوع بالنقاش ..

    أحببت أن أركز على نقطه مهمه رد الأستاذ سلطان الشريف و الأخ كشكولي .. أعتقد هاذين الردين هم أشمل إجابة من بين الردود

    Reply
  31. ابن احمد

    في عصرنا الحالي اعتقد ان مسألة اللغة لم تعد عائقا للنهوض لاسيما وان المعلومة متوفرة وبالامكان الترجمة بسهولة. انا مع الرأي القائل بتفعيل اللغة العربية ودعمها ولكن للأسف كما ذكر بعض المداخلون ان الجامعات تدرس باللغة الانجليزية وهنا تقع المشكلة, اذا كان الاساتذه والنخب تعلموا فيما مضى باللغات الاجنبية فلماذا لايقوم هؤلاء بدورهم في دعم اللغة الام(العربية)وتحويل مادرسوه الى العربية. ايضا الحكومات لها نصيب من المشكلة فلماذا لاتفرض حكومة كالسعودية(بلدي) مثلا على كل القادمين للمملكة للعمل من الاجانب ان يتعلموا اللغة العربية ولايمارسوا اعمالهم الا بعد الحصول على درجة معينة في اختبار العربية. وبالامكان التوحد بين العرب ووضع نوع معين من الاختبارات وتكون معيارا لدخول الجامعات العربية وكذلك للحصول على عمل او اقامة في الدول العربية, قد يضحك البعض من هذه النقطة ولكن بحكم دراستي ومعيشتي في الخارج تعرفت على عدد لابأس به من الاجانب وهناك بعض الاشخاص يرغبون بدراسة العربية والقدوم للدول العربية للزيارة لان الكثير يعلم ان الشرق الاوسط من اقدم البقاع على الارض وفيه قامت حضارات ونزاعات شتى.
    يغيظني السياسين العرب حين يتباهون في تصاريحهم ويتحدثون بالانجليزية وكانه يعني فاهم سياسة معرفتك واجادتك لغة اخرى لايعني تفوقك في السياسة ولكن اصرارك وحديثك بلغتك الاصلية في المحافل الدولية دليل على اعتزازك وقوتك.

    بالنسبة للمقارنة مع الهند اجدها خاطئة لان الهند بلاد استعمرت سابقا وحتى بدون الاستعمار فان الهند تحوي تعددا ثقافيا هائلا ويكفي ان اللغات المحلية تتجاوز المائتين لغة فربما ان الانجليزية وحدتهم.

    خلاصة ردي ورأيي اقول ان اللغة الانجليزية في الوقت الحالي دراستها كمالية اكثر منها ضرورة للنهوض بالامة.

    Reply
  32. { جوري ..

    الأساس الأول في تقدم الأمم هو اعتزازها بذاتها
    والذي يتضمن اعتزازها بلغتها .. فأي أمة
    تستبدل لغتها بلغات أخرى .. دلاله على أنها أقل
    شأن من الدولة الأخرى وهذا ماحدث مع العرب
    بالضبط عندما كانوا في الاندلس .. وكان ابنائها
    يتهافتون على تعلم اللغة العربيه ..

    ولكن!! في نفس الوقت لا أعارض تعلم اللغات الأخرى
    كوسيله تستخدم للتواصل مع الآخرين .. والاستفاده
    منهم ..

    أما القول بتعريب بعض مجالات التعليم عندنا
    فكفانا مثالا سوريا اللتي برع أطبائها في مجال
    الأسنان حيث تدرس مناهجها باللغه العربيه !!

    Reply
  33. أحمد الشلاحي

    تداول جدا رائع .. والطرح الموضوعي الراقي في تعليقاتكم
    هنا نستطيع قراءة مستقبلنا بهذا الفكر الشاب .. أنتظر حين تملئوا صحفنا بمقالاتكم
    طردا لذاك الزبد المتواجد فيه الآن

    Reply
  34. غاده

    القصه ليست تعلم لنهضة أمه بل غالبية من لديه لغات أخرى من ابناء وبنات الوطن يكون قد تعلمها للبرسيتيج والفشخره وتوافه الأمور او من أجل وظيفه والدليل أنه لو كانت تُعلمت اللغات للإستفاده فقط لكان لدينا علماء ومفكرين وفلاسفه!
    وإذ أُدير رأسي يمنة ويسره لا أجد الا متضخمين بعلوم غيرهم بدون إسهامات شخصيه ومبتكره والدليل أنهم لم يتعدوا حدود الوطن العربي هذا ان تعدوا حدود المملكه!

    فقط لنتخلى عن مركب النقص الذي يعترينا أمام ماهو أجنبي ولنثق بأنفسنا وديننا وحضارتنا ولغتنا الكامله التي لايشوبها نقص ومتى ما إعتززنا بكل هذا سننهض كأمة مستقله تستحق التقدير والأحترام.

    Reply
  35. Amaal

    no it wont and will never improve )eventhough i use englsih now ironic isnot( will to be honset but not rude
    we all who want to make a change will die before we see actually change looking to facts lets face the truth we are left behind it not becuase of lanuage other wise how comes some of thegeraet invention back in hsitry done by arabs but we are behind for others reasons unfortanlly i canot mention or not allowed so basically think we need many many year years it might be 100 year to see really actually change so till that happen i wont wait going to mergrat

    Reply
  36. ياسر فقيه

    رأيي في هذا الموضوع قد لا يستند لنظريات نهوض الحضارات وانحسارها، بل هو مشوب بكثير من مشاعر الغيرة الشخصية على اللغة. ولكن بالنظر لتجربة العرب الأوائل مع الحضارات الأخرى، وتجربة أخرى أعرفها شخصيا وهي التجربة التركية الحديثة، فإن بناء حضارة على اللغة الأم لا بد أن تصحبه حركة ترجمة هائلة. فلا يصدر كتاب ذو شأن أو أقل من ذلك حتى تجد مثيله باللغة التركية قد نشر وطبع في نفس الوقت، وصدر من دار النشر الأصلية، وهذا يوفر مادة علمية مقروءة ثرية تذكي حركة النهضة، بخلاف ما ينشر من غثاء عربي معاصر. وهذا يردنا للمربع الأول، حيث لا سبيل لحركة ترجمة ونشر معتبرة إلا بعد إجادة أبناء العربية لغتهم. فالنهضة ثمرة ثقافة جد وإتقان، إن هي وجدت، بقي أمر اختار مركب اللغة تحصيل حاصل.

    Reply
  37. ابراهيم القحطاني

    اذا كانت هناك رؤيه واضحه لدوله وترغب بالنهوض فالحل هو اللغه الام ..

    اذا كان هناك رغبة لدى الدوله بان تنهض بشعبها واقتصادها واجيالها القادمه فالحل هو اللغه العربيه ..

    ان كان الدوله تريد ان ترسم هويه وطنيه وصورة عامه للدوله يشار اليها بالبنان فالحل هو لغتنا العربيه ..

    اما ان كان الدوله تبي تدربي راسها مع اللي يدربون روسهم فتسوي مثل لبنان والمغرب اللي بعض اهلها صارت لغتهم الام هي اللغه الفرنسيه ورغم هذا الا ان الدوله زي ماهي ..

    اللي ابغى اقوله ان اذا الدوله تبي تنهض لابد من ان تكون بلغتها الام بحيث تستفيد من كل الشعب .. فاللغه الانجليزيه مثل الهوايه ليس الكل يجيدها حتى لو رغب فيها … ومانفع غيرنا من الدول كلامهم بلغه ثانيه …

    وخير مثال هي الدول اللي ذكرتها ..

    اشتغلت مع شركات ايطاليه ونرويجيه وتركيه ويابانيه .. واكبر المهندسين فيها مايتكلم الانجليزيه ابد … وعندهم كم واحد حاطينهم بالوجه يطقطقون انجليزي .. ومع هذا هم من كبار الشركات العالميه .. واغلب شغلها خارج بلادها …

    وحنا شركاتنا محليه ومالها فروع برى السعوديه ويشترطون الانجليزي

    Reply
  38. أحب اللغة العربية

    بصدق، نحن نواجه مشكلة حقيقية هنا!
    الحلول سهلة بل في كل مكان لكن تحديد المشكلة هو الأساس!
    برأيي الشخصي، بأن نظرة المجتمع الخاطئة هي جذر المشكلة، حيث يظن نفر كثير من الناس أن تعلم اللغة الإنجليزية تطور و نجاح.. حيث يتفاخر الناس باللغة الانجليزية و بانتسابهم لمدارس أجنبية..
    و يعتقد كثير أيضاً أن العلوم لغتها هي الإنجليزية.. رغم أن اللغة العربية هي اللغة التي اهتمت بالعلوم..

    بصفتي طالبة عربية، يمكنني القول بأن هذه المشكلة ( فرض لغة ثانية على لغتنا الأم) سببت لنااختناق للوعي !!! لانهيك عن الضغط العظيم الذي يمارس ضدنا حينما نريد أن نعبر عن أحساسيسنا و مشاعرنا، ذلك لأن معظم موادنا الدراسية ( إن لم تكن جميعها) بلغة أم دخيلة علينا، امتدت في يوم من الأيام حتى وصلت إلى تفكيرنا و مشاعرنا، فأصبح من الصعب علينا التعبير عن ذاتنا بوجود إعصار لغوي و فكري في داخلنا، حيث أجبرنا على تعلم لغة أخرى رغم عدم تمكننا بعد من لغتنا العربية.

    من أكثر المواقف التي أكرهها هي سماعي لأحاديث صديقاتي ( الممزوجة) بكلمات عربية متقطعة مع كلمات انجليزية، أهذا تطور؟ أيعد التخلي عن اللغة الرسمية تطوراً؟ الدول الأجنبية لا تعلم أبناءها أي لغة أخرى، من جهة أخرى، فإنها تفرض لغتها في المؤسسات و الدوائر و المعاملات… بعكس الدول العربية المفترض منها أن تأخذ على عاتقها نهضة اللغة العربية.

    أنا طالبة أتقن اللغة الإنجليزيةو أتحدثها بطلاقة، و لن لم أعتبر هذا يوماً تطوراً.. بل على العكس، سعيت جاهدة لاتعلم لغتي العربية الرائعة، و أجعلها من أولوياتي.. و أتمنى أن أكون في المسار الصحيح لذلك.

    Reply
  39. يحي الخزيم

    انا اعتقد ان هذا يمكن ان يحدث, فهناك امم نهضت بغير لغتها, فلدي مثال عن دولة زرتها كثيراً, وهي جهورية سنغافوره, فاللغة الرسمية هي اللغة الانجلينزية, وهي ليست لغتها والكل يعرف ذلك, والكل ايضاً يعرف مدى التطور الحضاري والعمراني والمعرفي في جمهورية سنغافوره .

    Reply
    1. عصام الزامل Post author

      بالنسبة لسنغافورة.. وبعض الدول الأخرى مثل ماليزيا.. فلا يوجد لغة سائدة موحدة لغالبية السكن بسبب الاختلاط العرقي.

      Reply
  40. GoldCoast

    اللغة العربية لغة قوية وقادرة على تغطية الكثير من العلوم.
    لكن المشكلة في متحدئي العربية. و في قيمتهم الثقافية والاجتماعية.

    نحن ضعفاء ومقصرون بحيث سمحنا للغات الأخرى أن تسيطر, ولك أن ترى كيف نتحدث إلى العمال( الهنود البنغاليين), لتعلم كيف هي اللغة لدينا.

    Reply
  41. dana mill

    السلام عليكم
    نعم تستطيع الامة ان تنهض بلغة غيرها كما رأينا في الامارات
    دوله نهضت بلغة غير لغتها
    وها نحن ننحط بغلتنا للاسف
    اعتقد اذا ارادت ان تنهض الدوله يجب ان يكون تركيزها الاساسي هو العلم وان يكون من اهم اولوياتها…وعندما يكون كذلك سوف تنهض الامة لأن الكتب والابحاث والاخترعات ستكون خارجة من هذه البلاد وليست مستوردة
    وسيكون العلماء من هذه البلاد وليسو اجانب
    وسيكون اهم الجامعات واكبرها من هنا وليست خارجها
    بالتالي سيأتي الاخرون لهنا لتعلم اللغة واخذ العلم
    الخلاصة اذا اردت ان تهنض الامة فهو بالعلم وليست اللغة

    تحياتي
    دانه

    Reply
  42. صفا العزام

    تحية عطرة عبقة “بعبقهذا المقال الرائع” او الأكثر من رائع أخ عصام انا أحد اكثر المؤيدين والمناصرين للغة العربية حينما نهضت الأمة الأسلامية لم تستبدل مفرداتها أو لغتها بلغة أخرى بل استقطبت الصغير والكبير لتعلمها وفهمها والتعامل بها بمجرد ما أن تعتز أمة بلغتها تجدأبناؤها مبدعون فلننظر إلى اليابان والولايات المتحدة وماليزيا كلها أمم إتخذت من لغتها ولغتها الام أسسا تبنى عليه كل العلوم والدراسات والمعاملات وتأتي اللغات الأخرى مكلمة وليست ملزمة .
    تحية لك ولفكرك ولشعة سكنت عقلك دمت كاتبا وناقدا مبدعا ومتيقظا.

    Reply
  43. monur marsli/

    اللغة العربية لغة قوية وقادرة على تغطية الكثير من العلوم.
    لكن المشكلة في متحدئي العربية. و في قيمتهم الثقافية والاجتماعية.

    نحن ضعفاء ومقصرون بحيث سمحنا للغات الأخرى أن تسيطر, ولك أن ترى كيف نتحدث إلى العمال( الهنود البنغاليين), لتعلم كيف هي اللغة لدينا.

    Reply
  44. سهيل التونسي

    السلام عليكم
    يا جماعة الخير انا بصراحة مقهور…. شوفوا الألمان كيف يفرضون لغتهم على المهاجرين، اذا تريد العيش والعمل عندنا تعلم لغتنا….. أنا مقيم في الامارات العربية المتحدة، لماذا انا مجبور على التحذث بالانجليزية مع الهندي و الفلبيني، لماذا لا تفرض الامارات وغيرها من دول الخليج على المقيم غير العربي تعلم اللغة العربية قصرا ( كما هو الحال في المانيا) ام هي النزعة الاستعمارية و تدخل الامريكان والانجليز في امورنا……..

    Reply
  45. Pingback: المناظرات | قصي

  46. محمود البدري

    شاركنا بدعمك للحملة من خلال الرابط👇
    https://docs.google.com/forms/d/1PpgUzrj03-JI09NZvYujRi9FSgf1lt7pdyct9QY_aw8/viewform?usp=send_form
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته(اقرأ الموضوع لانه مهم)
    اخي الطالب اختي الطالبة اريدك ان تقرأ هذا الموضوع الذي يخصك انت الطالب والذي يتحدث عن الدراسه باللغة الانجليزية, وما هو الفرق بين تعلم العلم بلغتك وتعلم العلم بغير لغتك وأرجو اخذ الموضوع بجدية.

    الا تعلم اخي الطالب اختي الطالبة ان هناك فرق في تعلم العلم بلغتك او بغير لغتك . نحن الطلاب لما ذهبنا الى (الكلية/الجامعة) لنتعلم العلم الذي اخترنا ان نتعلمه, واجهنا جدار اسمه اللغة الانجليزية, واجهنا العديد والعديد من المصطلحات التي يجب علينا ان نتعلمها لنفهم العلم الذي اردنا ان نتعلمه وان لم نفهم هذه المصطلحات فستقف عائقا لفهم العلم الذي اردنا ان نتعلمه وكذالك اهدرنا الكثير من الوقت في الترجمه وكل هذا لنفهم العلم الذي اخترنا ان نتعلمه.

    الم تسأل نفسك اخي الطالب اختي الطالبة ماذا افادتنا تعلم العلم باللغة الانجليزية غير تعلم اللغة لا اكثر, هل اللغة الانجليزية سهلت لك تعلم العلم الذي تتعلمه, هل سهلت لك فهم العلم الذي تتعلمه, هل الاستاذ العماني يجد سهوله ويسر في شرح الماده بلغه غير لغته, هل يستطيع الطالب محاورة الاستاذ في العلم الذي يتعلمه بكل سهوله ويسر. اترك الاجابة لكم………

    سؤال لكل طالب وطالبة لماذا نتعلم العلم بلغة غير لغتنا (اللغة الانجليزية)؟
    الجواب : اللغة الانجليزية هي لغة العالم
    نعم انها لغة العالم ولكن علينا نحن العرب عامة وعلى الخليج خاصة وليس على الكثير والكثير من الدول. الم تسأل نفسك اخي الطالب اختي الطالبة لماذا اليابان تدرس طلابها باللغة اليابانية, لماذا فرنسا تدرس طلابها باللغة الفرنسية, , لماذا المانيا تدرس طلابها باللغة الالمانية لماذا روسيا, الصين, ايران والكثير من الدول تدرس بلغتها الام ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ هل تعلم لماذا, لانها لا تريد ان تجعل بين العلم والطالب جدار اسمه اللغة, لانها تريد من الطالب ان يفهم ويحاور ويناقش ويفكر ويبدع ويخترع في مجال علمهِ , ولا تريد من الطالب ان يضيع الكثير من الوقت في ترجمة العلم الذي يتعلمه فهي وفرت عليه هذه العملية وجعلت دراسته بلغته الام, لان الدولة تعلم ان الطالب هو الاساس في قوة الدولة , لان الطالب هو الاساس في زيادة قوة اقتصاد الدولة , لان الطالب هو المصدر الرئيسي في رفع الدولة وجعلها في مصاف الدول القوية ذالك بالتعليم الصحيح.

    اسرائل عندما احيت اللغة العبرية والتي كانت رميما ، قامت بترجمت الكثير والكثير من الكتب في شتى مجالات العلوم
    والان ما حال لغتها وقوتها كدوله اقتصاديا
    اما نحن ……….

    اريد ان اخبرك شيئا اخي الطالب واختي الطالبة من المغزى الوحيد من دراستنا بلغة غير اللغة العربية, وهو انه لا يريدون من الشباب العربي التفكير والابداع والابتكار والاختراع ويريدون من الدول العربية عامة والخليجية خاصة ((((( الاتكال ))))) في كل شي حتى في ابسط الاشياء . ولو تريد ان تتأكد اخي الطالب اختي الطالبة من هذا الامر فأنظر الى العائدات المالية من غير البترول , وانظر كمية الاموال التي تصرف في استيرادات الدوله وهنا سترى الفرق الكبييير وتعلم انهم يريدون منا ان نكون (( إتكاليين)).
    هل تعلم ان الطالب اذا التحق في المجال الحكومي بعد الانتهاء من دراسته فإنه لا يتعدى استخدامه للغة الانجليزية نسبة 2 او 3% , فإذا لماذا يدرس علم بلغة غير لغتة لمدة خمس سنوات او اكثررر وفي الاخير لن يستخدم اللغة في مجال عمله , ما هي الفائده ،ما هي الفائده, ما هي الفائده, ما هي الفائده, ما هي الفائده؟

    ان كانت الحكومة تريد منا ان نتعلم اللغة الانجليزية فلتعلمنا كثقافة وليس لها دخل في العلم الذي نتعلمه , فما زادت اللغة الانجليزية هذا العلم الذي نتعلمه الا صعوبة وتعقيدا.
    نحن نريد ان نتعلم اللغة الانجليزية لاكن كثقافة ليس اكثر.

    ويا اخواني خذو هذه المبادرة من باب رفعة الامة الاسلامية من الذل والهوان اللي وصلنا اليه، والله اننا وصلنا لدرجة من الذل كالدمية يلعب بها الغرب كيفما يشاء، الله المستعان الله المستعان

    رحنا وفودا إلى الغرب نسألهم
    عن كل مسألة في العلم والحِكَمِ

    وقد وقفنا على أعتابهم ذللاً
    نرضى الفتات ونحنى الرأس كالخدم

    وقالها السيد قطب رحمه الله
    انهم لا يخافون من ضخامة جسمك ولاكن يخافون من عقلك اذا بدأ بالتفكير

    والله اني اتمنى من كل قلبي انه يتحقق هذا الحلم واشوف جميع الكليات والجامعات يدرسن باللغة العربية
    لانه والله والله بتتغير اشياء كثييرة اذا تغيرت لغة دراستنا من الانجليزية الى العربيه

    لن اطيل عليكم اخواني فإن هذا العصر عصر السرعة ( قل كلامك وختصر فأن خير الكلام م قل ودل).
    وفي الختام الى متى سنبقى نتعلم العلم بلغة غير لغتنا, الى متى ستضل اللغة الانجليزية هي المهيمنه في مناهج التعليم العالي والتي تؤثر سلبا في الطالب .

    اخواني ان لم نتكاتف ونطالب في تغيير الدراسة من اللغة الانجليزية الى اللغة العربية ونغير اليوم فإنها لن تتغير. ان كنت اخي الطالب اختي الطالبه موافقيني الرأي فأرجو دعمي بالموضوع وكتابة بعض البيانات التي تخصك. من ثم نشر الموضوع الى كل اصدقائك الطلاب
    وشكرا

    Reply
  47. birth-announcement

    Just graduated college here; only times I’ve seen cursive was in 3rd and 4th grades where the teachers told us how everything in high school abd college has to be cursive, then randomly on the Never saw it at all in college So, my cursive reading/writing skills are

    Reply
  48. Pingback: علوم الحاسب باللغة العربية هي المستقبل: ما زال أصحاب الهمم يعملون ع

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>