هل يمكننا استنساخ النموذج الاقتصادي الإماراتي؟

 

استطاعت دولة الامارات خلال فترة وجيزة ان تبهر العالم بتقدمها، وأن تكون مضربا للمثل بين شعوب دول الجوار. وتحولت لأحد أهم الوجهات السياحية، ليس لسكّان دول الخليج فحسب، وإنما للسياح من كل أنحاء العالم. نما الاقتصاد الإماراتي لمستويات مرتفعة خلال العشرين سنة الماضية، حيث تجاوز الناتج المحلي للإمارات أكثر من 377 مليار دولار ( 1,413 مليار ريال) واحتلت المرتبة الثانية كأكبر اقتصاد بالعالم العربي بعد السعودية، رغم أن عدد مواطنيها لا يتجاوز المليون، مقارنة بعدد المواطنين في السعودية الّذي يقدّر بعشرين مليونا. وتجاوز عدد زوارها من كل أنحاء العالم أكثر من 9 ملايين. بالإضافة لوجود أحد أكبر وأنشط الموانئ بالعالم وهو ميناء جبل علي الذي يمثل حلقة وصل بين الشرق والغرب. كما بدأت مبادرات عدة للاستثمار في الطاقة النووية والصناعات المتقدمة وغيرها من المبادرات الطموحة، وما زال النمو والتطوير مستمرا، حيث يوجد حاليا ما قيمته أكثر من 350 مليار دولار من المشاريع تحت الإنشاء.

اقترن نمو الإمارات الاقتصادي والسياحي مع كفاءة إدارية عالية في الدوائر الحكومية، وبيئة عمل جاذبة للمشاريع والاستثمارات، وهو ما أدى لاستقطاب المليارات من رؤوس الأموال للاستثمار فيها.

كل هذه الإنجازات التي حققتها الإمارات دفعت الكثيرين للمقارنة بينها وبين السعودية، ودفعت الناس للتساؤل: لماذا لا تحذو بقية دول الخليج حذو الإمارات؟ وهل نموذجها قابل للاستنساخ؟   وهل هو قادر على إنقاذ السعودية وبقية دول الخليج من شبح الاعتماد شبه الكلي على إنتاج النفط، وقادر على نقل تلك الدول من نموذج الاقتصاد الريعي غير القابل للاستدامة إلى نموذج الاقتصاد المنتج؟

يبلغ عدد المواطنين في الإمارات حوالي 1 مليون، مقارنة بحوالي 20 مليون مواطن في السعودية، ويسكن في الإمارات أكثر من 8,2  مليون وافد أجنبي. أي أن كل مواطن إماراتي يقابله 8 من الوافدين الأجانب. ويشكل الوافدون الأجانب أكثر من 98% من عدد العاملين في القطاع الخاص. لذلك فالوافدون هم العمود الفقري للاقتصاد في الإمارات. وإذا أردنا استنساخ النموذج الإماراتي فالخطوة الأولى هي استنساخ نموذج حجم استقدام العمالة لعدد السكان. وبناء على ذلك سيكون عدد الوافدين الأجانب بالسعودية أكثر من 164 مليونا، وإجمالي عدد السكان 184 مليونا. وبعد استنساخ نموذج العمالة، سنستنسخ نموذج الميزانية الحكومية الإماراتية. الميزانية الحكومية في الإمارات تتجاوز 385 مليار ريال سنويا. ولذلك فيفترض أنه بعد استنساخ النموذج الاقتصادي الإماراتي مع الأخذ بعين الاعتبار الفارق مع عدد السكان ستصل الميزانية في السعودية إلى أكثر من 7,7 ترليون ريال. المصدر الرئيسي لتمويل الميزانية الحكومية في الإمارات هو النفط. وبالتالي حتى نتمكن من تغطية الميزانية يجب أن نصدر أكثر من 56 مليون برميل يوميا، وهو أمر مستحيل، ولا يمكن أن تتجاوز صادراتنا للنفط أكثر من 10 ملايين برميل على المدى القصير و 13 مليون يوميا على المدى الطويل.

ولكن ماذا عن اقتصاد دبي؟ فهي تبدو أقل اعتمادا على النفط، وأكثر اعتمادا على ما تقدمه من خدمات. لا يختلف اثنان أن ما وصلت له دبي من تميز استثنائي هو إنجاز جبار، وهو ما جعل دبي مدينة عالمية يشار لها بالبنان في مدة تعتبر قصيرة نسبية، وجعلها مدينة جاذبة للسياح والاستثمارات العقارية والمالية. ولكن هل هذا النموذج قابل للاستنساخ في دولة عدد سكانها أكبر؟ عدد سكان دبي من المواطنين لا يتجاوز 300 ألف نسمة. أي أقل من 2% من عدد سكان السعودية من المواطنين. وتستقطب دبي سنويا حوالي 10 ملايين سائح. في المقابل يصل للسعودية سنويا حوالي 15 مليون سائح (أغلبهم حجاج ومعتمرين). أما أكثر دولة في العالم يزورها السياح فهي فرنسا، حيث يصلها حوالي 80 مليون سائح سنويا، ورغم هذا العدد الهائل فإن السياحة لا تمثل لفرنسا أكثر من 7% من ناتجها القومي. ويستحيل لفرنسا وهي أكبر دولة سياحية بالعالم أن تعتمد بشكل حصري على السياحة، والسبب أن عدد سكانها كبير نسبيا، نفس الشيء ينطبق على السعودية، حتى لو استطاعت جذب مزيد من السياح، فلا يمكنها أن تعتمد على السياحة، إلا لو كانت قادرة على جذب 200 أو 300 مليون سائح سنويا، وهذا أمر أقرب للمستحيل. لذلك فنموذج دبي – لو تجاهلنا العوائق الثقافية والاجتماعية – قد يكون قابلا للاستنساخ في أحد مدن المملكة متوسطة الكثافة السكانية، ولكن لا يمكن أن يكون نموذجا للدولة بأكملها.

الخلاصة، أنه يستحيل على السعودية أن تستنسخ النموذج الاقتصادي الإماراتي، فهو عكس ما يروج له، ما زال يعتمد بشكل أساسي على تصدير النفط والطاقة الرخيصة، وهي دولة ريعية لا تختلف كثيرا عن بقية دول الخليج– ومن ضمنها قطر الدولة الخليجية الأغنى – إلا أنها استطاعت أن تصنع بعض المعالم السياحية الجاذبة والظاهرة للعيان، ولكنها لم تستطع بناء اقتصاد منتج مستدام يمكن استنساخه في السعودية.

تعليقات فيس بوك

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>